كأس اسيا: العراق يرفع الفيتو في وجه حكم اماراتي لمباراته مع فلسطين

احتمال لقاء بين 'اسود الرافدين' و'الأبيض' قائم

بغداد - اكد رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم عبد الخالق مسعود تقديم اعتراض رسمي الى اللجنة المنظمة لنهائيات كأس اسيا استراليا 2015 وذلك لتكليف الحكم الاماراتي محمد عبد الله لقيادة مباراة منتخبه مع نظيره الفلسطيني الثلاثاء.

من جهة اخرى يحوم الشك حول مشاركة حارس مرمى منتخب فلسطين رمزي صالح عن مباراة العراق في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الرابعة في كأس آسيا 2015 بحسب ما كشف مدربه أحمد الحسن.

ويلتقي المنتخب العراقي مع نظيره الفلسطيني في كانبرا ضمن الجولة الثالثة الاخيرة من منافسات المجموعة الرابعة في مباراة مصيرية له، حيث سيكون بحاجة للتعادل لكي يتأهل الى ربع النهائي شرط عدم فوز الاردن على اليابان في المباراة الثانية.

وتتصدر اليابان ترتيب المجموعة برصيد 6 نقاط من مباراتين، مقابل 3 نقاط لكل من العراق والأردن، ولا شيء لفلسطين المشاركة لاول مرة في النهائيات.

وذكر عبد الخالق مسعود ان "رئاسة الوفد العراقي قدمت احتجاجا رسميا للجنة المنظمة لتسميتها طاقم تحكيم بقيادة الاماراتي محمد عبدالله لقيادة مباراة منتخبنا ضد نظيره الفلسطيني".

واضاف مسعود "الاتحاد العراقي سارع الى تقديم اعتراض للجنة المنظمة مطالبا اياها بتغيير الحكم الاماراتي كون هذه التسمية من شأنها التأثير في سير البطولة. نحن لا نشكك بكفاءة الحكم الاماراتي لكننا نخشى ان تكون هناك اخطاء غير مقصودة تؤدي الى القاء اللوم على الحكم خصوصا ان هناك احتمال بان يلتقي المنتخب العراقي مع نظيره الاماراتي في الدور الثاني".

واعتبر رئيس الاتحاد العراقي ان "هذا الاعتراض خطوة مطلوبة ومهمة وتبعث برسالة اطمئنان للشارع العراقي".

ولم يعرف بعد رد لجنة الحكام في الاتحاد الاسيوي لكرة القدم وموقفها بشان الاصرار على تسمية الاماراتي محمد عبد الله لقيادة لقاء العراق وفلسطين ام تغييره.

من جهته ذكر نائب رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم علي جبار بان "تسمية الحكم الاماراتي احد الاخطاء غير المحسوبة للجنة المنظمة ومهما تكون نزاهة الحكم في حالة حدوث خطأ مقصود او غير مقصود فسوف يضع الحكم في خانة الشبهات".

وحول مشاركة حارس المرمى الفلسطيني رمزي صالح فب اللقاء قال مدرب المنتخب الفلسطيني أحمد الحسن في مؤتمر الصحافي في كانبرا "حارس مرمانا رمزي صالح ربما يغيب عن المباراة المقبلة لأنه أصيب في التدريب، كما هناك احتمال إشراك لاعبين آخرين سيحصلون على شرف المشاركة للمرة الأولى في هذه البطولة".

واضاف المدرب الحسن "بالتأكيد نحن ندرك أن فريقا مثل العراق قوي جدا وأنه من أفضل المنتخبات في قارة آسيا، وحقيقة حاجة العراق لتحقيق الفوز في المباراة سيكون يترك تأثيرا كبيرا على طبيعة هذه المباراة".

وأوضح "كل ما يمكنني قوله أننا تابعنا إيجابيات وسلبيات منتخب العراق وأخذنا ذلك بعين الاعتبار في استعداداتنا".

وأشار الحسن إلى أنه بعد خوض مباراتين في البطولة لا يعتبر أن هنالك فارق كبير بين فريقه وبقية المنتخبات، وقال "في مباراتنا مع الأردن لم نكن محظوظين كثيرا، فمجريات المباراة كانت ستختلف كثيرا لو سجلنا من الفرصة التي سنحت لنا في الدقائق الأولى".

وتابع "لكن بشكل عام لا نعتقد أننا نعاني من مشكلة كبيرة في الفريق من الناحية الفنية، لكننا فقط نحتاج لاهتمام أكبر ببعض التفاصيل الصغيرة الناتجة عن قلة الخبرة في هذه البطولات".

وختم: "كل ما أريده من فريقي في هذه المباراة هو ببساطة تقديم أفضل ما بوسعهم، وتقديم مستوى جيد لإزالة اثار خسارة المباراتين السابقتين، وأن نحصل على النقاط الثلاث".