أول سباق من نوعه للسيارات الشمسية بمشاركة إماراتية

'عام الابتكار' خيار استراتيجي يدعم مسيرة التنمية

مدينة زايد (أبوظبي) – ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة، اختتم الأحد بمحطة شمس 1 سباق أبوظبي للسيارات الشمسية الذي سلط الضوء على قوة الابتكار، ونظمته "مصدر" بالتعاون مع شركة بترول أبوظبي الوطنية أدنوك.

وشارك في السباق 20 سيارة تعمل بالطاقة الشمسية من مختلف الدول الأوروبية واليابان، إضافة إلى سيارة دولة الإمارات العربية المتحدة التي قام بتصميمها المعهد البترولي التابع لشركة أدنوك.

وشارك في السباق مجموعة طلبة المعهد البترولي والذين تنافسوا علي قطع مسافة 1200 كلم على ثلاث مراحل في إمارة أبوظبي، على أن يتتم التتويج خلال فعاليات الأسبوع.

ويعتبر السباق أول حدث عالمي ضمن مبادرة "عام الابتكار" التي أطلقتها الإمارات بهدف نشر ممارسات الابتكار كخيار استراتيجي يدعم مسيرة التنمية، والمساهمة في تحفيز جهود تطوير التكنولوجيا المبتكرة في قطاعات أساسية تشمل الطاقة المتجددة والنقل والمياه والتعليم.

وأوضح يوسف آل علي مدير عام شركة شمس أنّ سباق السيارات الشمسية تضمن ثلاث مراحل، المرحلة الأولى من أبوظبي إلى العين حيث توقف المتسابقون في جامعة الامارات العربية المتحدة.

والمرحلة الثانية من محطة شمس 1 من مدينة زايد بالمنطقة الغربية إلى حميم بليوا ثم العودة إلى محطة شمس 1، حيث أمضى المتسابقون الليل بالمحطة.

وانطلقت المرحلة الثالثة والأخيرة صباح الأحد من محطة شمس 1 ذهابا وايابا إلى مدينة غياثي بالمنطقة الغربية.

وأكد أنّ سباق سيارات الطاقة الشمسية دليل على أنّ استعمال هذه التقنيات يمكن الاعتماد عليها في شتى الظروف القاسية.

ولتنظيم سباق السيارات الشمسية مدلول اجتماعي وابتكاري يعطي الجيل الجديد فكرة ورؤية طموحة في الابتكار، من خلال تسليط الضوء على تطورالتكنولوجيا واستخداماتها المتعددة.

يذكر أنّ محطة شمس 1 تعد من أكبر محطات الطاقة الشمسية المركزة في العالم حيث تقوم بإمداد أكثرمن 20 ألف منزل في دولة الإمارات بالطاقة النظيفة، وتساهم في تفادي انبعاث 175 ألف طن غاز ثاني أوكسيد الكربون سنويا.

وجرى افتتاح المحطة في مارس 2013 وتمتد على مساحة 2.5 كيلومترمربع ضمن حقل شمسي مؤلف من 768 مصفوفة من عاكسات القطع المكافئ.