إلغاء تظاهرة رئيسية لـ'بيغيدا' بعد تهديدات إسلاميين

العنصرية مقابل التطرف

برلين - اعلنت حركة بيغيدا المعادية للاسلام في المانيا الاحد الغاء تظاهرتها الاسبوعية الاثنين في دريسدن (شرق) مشيرة في صفحتها على فيسبوك الى "دواع امنية" بعد صدور تهديد بالقتل من تنظيم "الدولة الاسلامية" ضد احد المنظمين.

وكتب المسؤولون عن بيغيدا "نجد انفسنا مجبرين على اتخاذ هذا الاجراء بعد نقاش مع اجهزة الامن" منددين "بالمساس الخطير بحرية الراي والتظاهر" من قبل "قوى ارهابية".

وجمعت تظاهرات بيغيدا (وطنيون اوروبيون ضد اسلمة الغرب) التي تنظم منذ تشرين الاول/اكتوبر، عددا من الاشخاص يزداد باستمرار. ويوم الاثنين، بعد خمسة ايام على الاعتداءات التي وقعت في باريس ، تظاهر 25 الف شخص، وهذا رقم قياسي، في عاصمة الساكس للمطالبة بسياسة هجرة اكثر تشددا.

وبدلا من التظاهر هذا الاثنين، طلبت بيغيدا من انصارها وضع العلم الالماني واضاءة شمعة على النوافذ.

وكتب المنظمون الذين دأبوا على التكتم على هوياتهم على الفيسبوك ويمنعون الاتصال المباشر بالصحافيين، "نطلب من كل اوروبي يؤيد حرية التعبير ويعارض التزمت الديني ان يضع علمه الوطني ويضيء شمعة على نافذة منزله".

وتتخوف اجهزة الاستخبارات الالمانية من احتمال شن هجمات ارهابية على مواكب الحركة المعادية للاسلام التي تتظاهر كل يوم اثنين منذ تشرين الاول/اكتوبر، كما اكدت مجلة در شبيغل في عددها الذي صدر السبت.

واضافت ان "اجهزة استخبارات اجنبية" قالت لنظيرتها الالمانية انها اعترضت اتصالات بين "جهاديين معروفين" طرحت فيها "امكانية شن هجمات على المسيرات الاسبوعية لبيغيدا".

وقد اخذت السلطات هذه المعلومات "على محمل الجد"، كما كتبت در شبيغل، نقلا عن مصدر امني الماني "رفيع المستوى".