بين 'النصرة' ودمشق روايتان مختلفتان حول سقوط طائرة عسكرية

معارك طاحنة بهدف توسيع النفوذ

بيروت - قالت جبهة النصرة جناح تنظيم القاعدة في سوريا على حسابها على موقع تويتر الأحد إنها أسقطت طائرة شحن تابعة للجيش السوري محملة بالمواد الغذائية والذخيرة خلال الليل في شمال غرب البلاد لكن التلفزيون الرسمي عزا سقوط الطائرة إلى سوء أحوال الطقس.

ولم يتسن التأكد من صحة أي من الروايتين بسبب الاجراءات الأمنية والقيود المفروضة على التغطية الصحفية داخل سوريا.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبدالرحمن الاحد "قتل 35 جنديا وضابطا في حادث تحطم طائرة النقل" اثناء هبوطها في مطار ابو الظهور العسكري في ريف ادلب.

ونقل التلفزيون السوري عن مصدر عسكري قوله إن طائرة الشحن تحطمت بسبب سوء الأحوال الجوية والضباب الكثيف مساء أمس السبت. وأضاف أن طاقم الطائرة لقي حتفه خلال تحطم الطائرة وهي تحاول الهبوط في مطار أبو الظهور العسكري في محافظة إدلب.

وقالت جبهة النصرة على حسابها على تويتر إنها أسقطت طائرة عسكرية "فوق مطار أبو الظهور العسكري محملة بالذخيرة والغذاء ومياه الشرب".

وأسقطت عدة طائرات حربية وطائرات هليكوبتر تابعة لسلاح الجو السوري خلال الحرب الأهلية التي اندلعت منذ نحو أربع سنوات.

ويشن تحالف تقوده الولايات المتحدة طلعات جوية داخل سوريا لضرب تنظيم الدولة الاسلامية المتشدد الذي يقاتل أيضا الجيش السوري.

وفي ديسمبر/كانون الاول أسر مقاتلو التنظيم طيارا أردنيا بعد إسقاط طائرته قرب معقل التنظيم في الرقة شمال شرقي سوريا.

وفقدت القوات النظامية السورية في وقت سابق السيطرة على معسكر الحامدية الواقع في محافظة ادلب شمال غرب سوريا على طريق دمشق-حلب، لصالح جبهة النصرة.

كما سيطرت النصرة على معسكر وادي الضيف القريب، في محيط مدينة معرة النعمان في ريف مدينة ادلب اللذان يستخدمان لتامين الإمدادات عبر الجو لقوات النظام.

وميدانيا قالت مصادر كردية والمرصد السوري لحقوق الانسان إن أكراد سوريا اشتبكوا السبت مع قوات موالية للرئيس بشار الأسد في خرق لاتفاق ضمني بين الجانبين كان يستهدف التركيز على أعداء آخرين في الحرب الأهلية.

وفي شمال شرق سوريا الذي يغلب على سكانه الأكراد تعايشت قوات الأسد مع وحدات حماية الشعب الكردية السورية سلميا في معظم الأحيان ولم تقع بينهما اشتباكات فكان الجانبان يوجهان نيران أسلحتهما بالأساس ضد متشددي تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان إن أعمال عنف اندلعت حين سيطر جنود من الجيش وأفراد فصيل متحالف معه على مبان في منطقة كان الجانبان اتفقا على أن تظل منزوعة السلاح.

وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن إن اشتباكات عنيفة وقعت اليوم وإن الجناح السياسي لوحدات حماية الشعب ألقى القبض على عشرة جنود ومسلحين من حزب البعث". وأضاف أن اشتباكات تجري حاليا في عدة مناطق في الحسكة.

وقال المرصد إن وحدات حماية الشعب والحكومة قسما الحسكة الى منطقتين في اتفاق لاقتسام السلطة.