'أبجدية الكون' في مكتبة الإسكندرية

نشر الثقافة العلمية

الإسكندرية ـ يقيم مركز القبة السماوية العلمي بمكتبة الإسكندرية بالتعاون مع المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية (سيرن) "معرض الفيزياء الأساسية: من سيرن إلى شمال أفريقيا والشرق الأوسط"، والذي يُفتتح في 19 يناير/كانون الثاني 2015، ويستمر عامًا كاملاً، بقاعة الاستكشاف، مركز القبة السماوية العلمي، بمكتبة الإسكندرية.

وصرحت المهندسة هدى الميقاتي؛ رئيسة قطاع التواصل الثقافي بمكتبة الإسكندرية، أن المعرض يصف المشكلات الأساسية المطروحة في مجال الفيزياء الأساسية، والأدوات المستخدمة في حلها، وتطبيقات هذه التكنولوجيات في المجتمع، كما يبسط المعارف العلمية من خلال التجارب التفاعلية، ومقاطع الفيديو الشائقة، وغيرها من المعروضات.

وأضافت الميقاتي أن المعرض مستوحى بشكل جوهري من معارض سيرن القائمة، وتم تصميمه وتصنيعه جزئيًّا بمعرفة مركز القبة السماوية العلمي.

وأشارت إلى أن مركز القبة السماوية العلمي ومنظمة سيرن يهدفان إلى نشر الثقافة العلمية، والدور الرائد للأبحاث الأساسية في خلق مستقبل مستدام، والتي تساهم أيضًا في تحسين الحياة اليومية وفي توحيد الشعوب حول العالم.

• العرض الأول عالميًا للفيلم التسجيلي "تلك الإسكندرية" بمكتبة الإسكندرية

من جهة أخرى يستضيف مركز دراسات الإسكندرية وحضارة البحر المتوسط بالمكتبة، العرض الأول عالميًّا للفيلم التسجيلي "تلك الإسكندرية" للمخرج شريف فتحي سالم، بقاعة المحاضرات، مركز المؤتمرات، مكتبة الإسكندرية.

يتناول الفيلم تاريخ مدينة الإسكندرية خلال سنوات ازدهارها في النصف الأول من القرن العشرين؛ حيث كانت مركزًا عالميًّا للمعرفة ونموذجًا للمدينة متعددة الثقافات، وأرض الثراء التي ولد فيها فن السينما بالشرق، والتي أنجبت شعراء وكتابًا، وكانت محط أنظار الفنانين العالميين البارزين مما جعل لها لاحقًا مكانة عالمية مهمة.

وصرحت الدكتورة سحر حمودة؛ مديرة مركز دراسات الإسكندرية وحضارة البحر المتوسط بالمكتبة، أن الفيلم يستعرض تاريخ الإسكندرية من خلال قصص سبعة أشخاص ينتمون إلى جنسيات وأديان وطبقات اجتماعية مختلفة، بينهم يوناني وإيطالي وأرمني وشامي ومصري، ويجمعهم عامل واحد، أنهم سكندريون.

وأشارت حمودة إلى أن المخرج شريف فتحي سالم قام بكتابة سيناريو وإنتاج وإخراج العديد من الأفلام التسجيلية، منها: "تلك الإسكندرية" و"طليان مصر" و"آثار مسلمي صقلية" و"الإيطاليون الجدد" و"مهاجرون سوريون"، وقد شارك عمله التسجيلي الأول "قصر من طين" في عدة مهرجانات دولية وفاز بجائزتين.