إدانة عربية لتصريحات نصرالله العدائية تجاه البحرين

تماسك عربي أمام المخططات التخريبية

القاهرة ـ أصدر مجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري بيانا اعرب فيه عن ادانته الشديدة للتصريحات العدائية التي أدلى بها حسن نصر الله امين عام حزب الله، تجاه البحرين، ورفض المجلس التام لتدخلاته المتكررة في الشؤون الداخلية للمملكة.

وطالب المجلس الوزاري من حكومة الجمهورية اللبنانية أن تتحمل مسؤوليتها بهذا الشأن، وأن تبين موقفها بشكل واضح تجاه تصريحات وتصرفات أمين عام حزب الله، والتي تتضمن تحريضاً واضحاً على العنف والإرهاب بهدف زعزعة الأمن والاستقرار في مملكة البحرين ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية كافة، وتعد تدخلاً سافراً ومرفوضاً في الشؤون الداخلية وتعدياً واضحاً على سيادة واستقلال دولة عضو في جامعة الدول العربية.

وكان الأمين العام لحزب الله اللبناني الشيعي حسن نصر الله الذي لم يعد يخفي نزعته الطائفية وولاءه الأعمى لإيران على حساب مصلحة لبنان وصف ما يجري في دولة البحرين بأنه "شبيه بالمشروع الصهيوني".

وقال نصرالله الذي يستمر بالتورط في سوريا ويغذي فيها حربا طائفية مستعرة إن "في البحرين استيطانا واجتياحا وتجنيسا".

وجاءت تصريحات نصرالله عقب حبس أمين عام جمعية الوفاق الشيعية علي سلمان بسبب تنسيقه مع جهات أجنبية للنيل من استقرار البحرين.

وكان سلمان أقر بـ"أنه قام بالاتصال بأنظمة وتكتلات سياسية في الخارج وأنه ناقش معها الشأن الداخلي في البحرين حيث شرح لمسؤوليها الواقع السياسي في البحرين وتم الاتفاق على التدخل في الشأن البحريني، وأبدى بعضهم استعداده لذلك"، بحسب ما ذكر المحامي العام البحريني في وقت سابق.

وطالب المجلس أيضاً، حكومة الجمهورية اللبنانية أن تتخذ الاجراءات القانونية اللازمة والرادعة لضمان عدم تكرار مثل هذه التصريحات البغيضة، وذلك التزاماً من جميع الدول الأعضاء بما نص عليه ميثاق الجامعة، وبالقوانين والأعراف الدولية المتعلقة بضرورة الالتزام بمبادئ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول واحترام سيادتها واستقلالها، وحرصاً من المجلس على وحدة الصف والحفاظ على الأمن القومي العربي، والتصدي لكل ما يعكر صفو العلاقات العربية – العربية.

ويرى مراقبون أن الرفض العربي للتدخل المستمر من قبل نصرالله في الشؤون الداخلية للمملكة يبرز مدى تماسك الدول العربية ووقوفها بجانب البحرين لقطع الطريق امام كل الاصوات المخربة في المنطقة.

وتحاول ايران وحزب الله ضرب الاستقرار في البحرين من خلال دعم المعارضة الشيعية وحثها على استعمال العنف من خلال الخطب التحريضية والاستفزازات المتواصلة لقادة البحرين.

واستدعت وزارة الخارجية الاماراتية الأربعاء سفير لبنان لدى الإمارات حسن يوسف لتسليمه مذكرة احتجاج رسمية "إثر التصريحات العدائية التي أدلى بها الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله تجاه مملكة البحرين".

وجاء الرفض العربي لما صرح به نصرالله خلال مشاركة الشيخ خالد بن احمد بن محمد ال خليفة وزير الخارجية البحريني، في اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري في دورته غير العادية، الذي عقد الخميس بمقر الامانة العامة للجامعة في القاهرة، بهدف مناقشة نتائج الاجتماع الطارئ للجنة مبادرة السلام العربية على المستوى الوزاري، الذي عقد لبحث التطورات الخطيرة في ليبيا، بالاضافة الي استعراض الجهود المبذولة لصيانة الأمن القومي العربي ومكافحة الجماعات الارهابية المتطرفة.