جمهورييت تتبنى 'الاستفزاز الصريح' في تركيا

'حرية الصحافة لا تعني حرية الإهانة'

دانت تركيا الخميس نشر رسوم للنبي محمد ووصفتها بانها "استفزاز علني"، محذرة من انها لن تتساهل مع اهانة النبي محمد وسط جدل اعقب نشر صحيفة شارلي ايبدو عددا يحتوي على رسوم جديدة عقب تعرضها لهجوم الاسبوع الماضي.

وتاتي تصريحاته بعد ان اعادت صحيفة جمهورييت التركية اليومية ومواقع الكترونية تركية الصفحة الاولى للعدد الاول الصادر عن شارلي ايبدو بعد الهجوم على مكاتبها في السابع من كانون الثاني/يناير والذي ادى الى مقتل 12 شخصا.

وندد رئيس الوزراء التركي الاسلامي المحافظ احمد داود اوغلو الخميس بنشر تلك الرسوم معتبرا ان حرية التعبير لا تعني "حرية الاساءة".

وصرح داود اوغلو للصحافة في انقرة قبل ان يتوجه الى بروكسل ان "نشر هذا الرسم الكاريكاتوري استفزاز خطير (...) وحرية الصحافة لا تعني حرية الاهانة".

وجدد اصدار العدد الجدل حول حرية التعبير في تركيا التي من المفترض انها علمانية رسميا والتي تحكمها منذ اكثر من عقد حكومة ذات ميول اسلامية على راسها المتدين رجب طيب اردوغان الذي كان رئيسا للوزراء واصبح رئيسا للبلاد.

وقال داود اوغلو "لا يمكننا القبول بالاساءة الى النبي (...) كحكومة لا نستطيع ان نعتبر الاهانة حرية تعبير".

وقال ان "الناس لديهم حساسية تجاه ديانتهم في تركيا التي يدين غالبية سكانها بالاسلام، ولا يمكن ان يتوقع منا ان نصبر على اهانة النبي".

واضاف "اذا نشر شخص رسوما كاريكاتورية تهين النبي -وهذا ما حدث وهناك حساسية تجاه ذلك في تركيا- فان ذلك يعد استفزازا صريحا".

واكد ان تركيا دانت بشدة هجمات باريس التي ادت الى مقتل 17 شخصا، الا انها "ستقاتل بنفس القوة" ضد اية اهانة للنبي.

واضاف "نحن مصممون على حماية شرف النبي بنفس الطريقة التي اكدنا فيها موقفنا ضد الارهاب في باريس.. ومن غير الصواب ربط هذا بحرية الصحافة".

وامرت محكمة تركية الاربعاء بحجب مواقع الانترنت التي تعيد نشر رسم النبي محمد المنشور على الصفحة الاولى لصحيفة شارلي ايبدو، وفق وكالة انباء الاناضول.

ونشرت شارلي ايبدو على الصفحة الاولى من عددها الجديد الصادر الاربعاء رسما للنبي محمد دامع العين يرفع شعار "انا شارلي" الذي حمله ملايين المتظاهرين الذين ساروا في فرنسا والعالم تنديدا باعتداءات باريس التي اوقعت 17 قتيلا في ثلاثة ايام ودفاعا عن حرية التعبير والصحافة.

ونشرت صحيفة جمهورييت المعارضة التركية الاربعاء اربع صفحات من صحيفة شارلي ايبدو مترجمة الى التركية في ملحق في وسط الصحيفة احتوى على ابرز المقالات والرسوم الصادرة في الصحيفة بما فيها الصفحة الاولى وعليها رسم جديد للنبي محمد.

واعلنت جمهورييت على موقعها الالكتروني ان الشرطة داهمت ليلا مركز توزيعها في اسطنبول وتفحصت مضمون الصحيفة واتصلت بممثل عن النيابة قبل السماح بتوزيعها.

وقال موظفو الصحيفة ان هواتفهم لم تتوقف عن الرنين طوال اليوم، كما انهم تلقوا تهديدات بالقتل.

وتعتبر صحيفة جمهورييت، التي تاسست عام 1924 ابان عهد مؤسس تركيا الحديثة مصطفى كمال اتاتورك، نفسها صحيفة تحافظ على القيم العلمانية التي تخشى المعارضة ان اردوغان يعمل على تقويضها.

وتسبب عدد شارلي ايبدو الجديد بالجدل في العالم الاسلامي واثار مخاوف من تكرار الاحتجاجات العنيفة التي جرت في 2006 بسبب نشر الصحيفة الدنماركية يولاندس بوستن رسوما تسخر من النبي.

وتجمع عشرات المسلمين للاحتجاج على الصحيفة في اسطنبول، وحملوا شعارات "يا نبينا الحبيب لا تغضب، المسلمون معك"، و"يا صحيفة جمهورييت ستحاسبين".

وفي القاهرة، حذر الازهر الثلاثاء من ان نشر الرسوم الجديدة "سيؤجج مشاعر الكراهية".

وقال في بيان ان تلك الرسوم "ستؤجج مشاعر الكراهية وترسخ ثقافة الحقد ولا تخدم التعايش السلمي بين الشعوب وتحول دون اندماج المسلمين في المجتمعات الأوروبية أو الغربية".

ودعا المسلمين الى تجاهلها، وقال انها تدعو "جميع المسلمين إلى تجاهل هذا العبث الكريه".

واضاف الازهر ان "مقام نبي الرحمة والإنسانية -صلى الله عليه وسلم- أعظم وأسمى من أن تنال منه رسوم منفلتة من كل القيود الأخلاقية والضوابط الحضارية".