'اي بي وي'.. لقاح ببصمة صينية لمحاربة شلل الأطفال

في إطار وقاية روتينية من المرض

بكين - أقرت الصين لقاحا جديدا مضادا لشلل الأطفال هو أول لقاح من نوعه ينتج في البلاد بعد شهر من اعطاء السلطات المحلية الضوء الأخضر لإنتاج لقاح محلي مضاد لمرض الإيبولا في إطار مسعى بكين لتصبح رائدة في مجال إنتاج الأدوية المبتكرة في العالم.

وأثنت منظمة الصحة العالمية الخميس على تطوير اللقاح الذي قالت إنه سيساعد في الجهود الدولية لمكافحة فيروس شلل الأطفال.

وأعلنت السلطات الصينية أنها ستبدأ في تطعيم الأطفال الصينيين باللقاح الجديد في إطار وقاية روتينية من المرض.

ويزداد تقدم المعامل الطبية الخاصة والحكومية في الصين مما يساعد في الحد من الاعتماد على الأدوية المستوردة كما يدفع بها للمنافسة على الساحة العالمية.

وقال برنارد شوارتلاندر ممثل المنظمة في الصين في بيان "هذا اللقاح الجديد مهم للغاية في مكافحة شلل الأطفال مع اقتراب العالم من القضاء على هذا المرض اللعين".

وقضت الصين رسميا على شلل الأطفال عام 2000 لكن المرض ظهر مجددا فيها منذ ذلك الحين.

وذكر بيان لإدارة الغذاء والدواء في الصين أنها أقرت اللقاح الجديد والذي يعرف باسم اي بي وي أمس الأربعاء.

وطورت الأكاديمية الصينية للعلوم الطبية اللقاح المضاد لشلل الأطفال.

واعلنت منظمة الصحة العالمية انها تتوقع ان يتم التخلص تماما من شلل الاطفال في العالم خلال سنتين على ابعد تقدير.

واكدت المنظمة ان الفيروس المسبب للمرض الذي يعرف اختصارا باسم "بوليو" لم يعد موجودا في مصر، ولا يتعدى عدد الدول التي لا يزال يحدث اصابات فيها 12 في العالم، اي اقل بعشر مرات مما كانت عليه الحال قبل عشرين سنة.

وقال الطبيب ديفيد هيمان، ممثل المدير العام لمنظمة الصحة العالمية لبرنامج اجتثاث شلل الاطفال في جنيف، الاربعاء ان "اللقاحات الجديدة ستقودنا الى عالم خال من شلل الاطفال خلال سنتين".

وقالت منظمة الصحة العالمية انه يمكن اعتبار مصر رسميا خالية من عدوى شلل الاطفال، حيث لم تسجل اي اصابة فيها منذ سنة.

وتم القضاء على نسخة فيروس شلل الاطفال المحلية في النيجر، لكن هذا البلد لا يزال يعاني من موجات وبائية تاتيه من نيجيريا المجاورة.

ولا يزال شلل الاطفال منتشرا بنسخته المحلية في اربع دول هي نيجيريا وافغانستان والهند وباكستان.

وينتشر فيروس انتقل من الخارج في ثمانية بلدان اخرى كانت تمكنت من القضاء عليه، وهي انغولا واثيوبيا واندونيسيا والنيبال والنيجر والصومال وتشاد واليمن.

ونظمت منظمة الصحة العالمية حملة كبيرة للقضاء على شلل الاطفال في 1988 عندما كان الفيروس لا يزال يصيب بالشلل 350 الف شخص سنويا في 125 بلدا، معظمهم اطفال دون الخامسة من العمر.