العملاق الكوري يتحرك لشراء بلاك بيري

أين الخلل؟

واشنطن - أظهرت وثائق ان شركة سامسونغ الكورية الجنوبية للهواتف الذكية قدمت مؤخرا عرضا الى بلاك بيري لشراء الشركة التي مقرها كندا مقابل ما يصل الى 7.5 مليار دولار.

وقال مصدر على دراية بالامر إن العملاق الكوري اقترح نطاقا مبدئيا للسعر يتراوح من 13.35 دولار الى 15.49 دولار للسهم وهو ما يمثل علاوة تتراوح من 38 بالمئة الى 60 بالمئة عن سعر التداول الحالي لسهم بلاك بيري.

ووفقا للوثائق فان السعر المعروض يجعل قيمة بلاك بيري تتراوح من 6 مليارات الى 7.5 مليار دولار بإفتراض تحويل 1.25 مليار دولار من الدين القابل للتحويل.

وقال المصدر -الذي طلب عدم الكشف عن هويته لان المشاورات غير رسمية- ان مسؤولين من الشركتين اجتمعوا الاسبوع الماضي لمناقشة صفقة محتملة.

وكان تقرير لصحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية كشف عزم بلاك بيري الكندية طرح الشركة للبيع في نوفمبر/تشرين الثاني.

ونقلت الصحيفة الاميركية عن مصادر مسؤولة داخل الشركة الكندية أن بلاك بيري تنوي بيع الشركة أو على الأقل أحد قطاعاتها.

وذكرت الصحيفة أن شركة "لينوفو" الصينية أبدت رغبة مبدئية لشراء بلاك بيري.

وكشفت تقارير سابقة صدرت مؤخرًا بحث شركة بلاك بيري خيار البيع بجانب عدد من الخيارات البديلة، مثل الاندماج، أو عقد شراكة أو تحالف مع شركة أخرى، لإنقاذ وضعها المالي المتعثر.

وتسعى المجموعة الكندية إلى إنقاذ وضعها المالي بعد فشل نظام بلاك بيري 10 والهواتف الذكية الجديدة، التي طرحت مؤخراً في تحسين وضع الشركة، حيث تخطت حصة هواتف "لوميا" التي تنتجها "مايكروسوفت" حصة هواتف "بلاك بيري" من السوق.

وأعلنت بلاك بيري تكبدها خسارة صافية قدرها 84 مليون دولار خلال الربع الأول من 2013.

وكانت شركة الإتصالات الكندية اعلنت في وقت سابق أن رئيسيّ الشركة مايك لازاريديس وجيم بالسيلي تنحيا عن منصبيهما في ظلّ تصاعد الضغوط التي يمارسها عليهما المستثمرون بعد تراجع حصة هاتف بلاك بيري الذي تنتجه الشركة في السوق لصالح أجهزة تنتجها شركات منافسة.

وكانت الشركة أصدرت بياناً أعلنت فيه عن تنحي مايك لازاريديس، وجيم بالسيلي، اللذين كانا يشغلان منصبيّ رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للشركة، وتعيين ثورستن هاينز كرئيس تنفيذي جديد، والذي كان وُظّف في الشركة قبل 5 سنوات.وكانت باربرا ستايميست تسلمت منصب رئيسة مجلس الإدارة.

وكانت الضغوط تزايدت على لازاريديس وبالسيلي للتنحي بعد عام من تراجع مبيعات جهاز بلاك بيري الذي يواجه منافسة شرسة من أجهزة تنتجها شركات أخرى مثل جهاز "آي فون" من أبل، والأجهزة العاملة بنظام أندرويد.