أيّ أفق للمسرح الخليجي؟

مبادرات ثقافية مسرحية متواصلة منذ ثلاثة عقود

الشارقة – تنطلق الدورة الأولى من مهرجان الشارقة للمسرح الخليجي في الفترة من التاسع إلى السادس عشر من شهر فبراير المقبل 2015 في مدينة الشارقة، وتقدم العروض في مسرح قصر الثقافة .

ويعتبر مهرجان الشارقة للمسرح الخليجي مبادرة ثقافية جديدة من قبل حاكم الشارقة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، بهدف إثراء المسرح الخليجي وتطويره.

ويأتي قرار إقامة هذه التظاهرة المسرحية الخليجية ضمن استراتيجية توسيع دائرة التأثر والتأثير في مجال المسرح الخليجي، استكمالاً لدور الشارقة في تكريس هذا المفهوم من خلال المهرجانات والملتقيات المسرحية العربية.

وسوف يتم تنظيم مهرجان المسرح الخليجي كل عامين.

ويُعقد الملتقى الفكري للدورة الأولى من المهرجان تحت عنوان "في ظل التحولات الاجتماعية الراهنة: أي أفق للمسرح الخليجي"؟ بمشاركة باحثين من دول مجلس التعاون الخليجي والفرق المشاركة .

وقال الفنان الإماراتي أحمد الجسمي "إن كل ما تشهده الشارقة من حراك مسرحي هو نتاج مسيرة أيام الشارقة المسرحية، التي أطلقها حاكم الشارقة منذ ثلاثة عقود، ومن خلالها كان يلتقي المسرحيين الخليجيين والعرب ويستمع لآرائهم، ويخطط على أساس ذلك، فظهر مهرجان المسرح العربي الذي ترعاه الهيئة العربية للمسرح، ثم ها هو اليوم يطلق مهرجان المسرح الخليجي، فشكرا له على كل هذا العطاء المتواصل".

يذكر أنّ العديد من الفعاليات المسرحية تنظمها وتستضيفها الشارقة سنوياً من أبرزها أيام الشارقة المسرحية، ومهرجان الإمارات لمسرح الطفل، إضافة للموسم المسرحي في العديد من مدن الإمارات، ومعهد الشارقة للفنون المسرحية.