'بالقرب من هنا' لغة الفوتوغرافيا لدى الفنانين الشباب

بالتعاون مع معهد غوته الالماني

إن الفن الفوتوغرافي من الفنون الساحرة التي يسعى فيها الفنان الى التفاعل مع الزمن والسيطرة على لحظاته قولا بالشغف والسرعة والبغتة وفق حكايات باذخة هي ما يعلق بالصورة وما يتبقى من توهج اللحظة من عناوين مختلفة منها الجمال والحنين والذاكرة والوعي بالتأريخ الفني والاستيتيقي والوجداني. الصورة اذن وبهذه المعاني سلطة أخرى لا تقل قيمة وحرقة عن سلطة الكلام والبيان واللسان.

الصورة اذن وبهذا القول مجال للتدقيق والتقصي ومساءلة الحالة بلا مواربة حيث التجلي في صفائه النادر. ومن هنا يكون الذهاب الى عين الحدث الذي قد لا يعي أهميته وجديته وخطورته العابرون من فاقدي نكهة التأمل والتأويل.

في هذه السياقات يأتي العنوان "بالقرب من هنا" كدلالة فارقة على أن المبهر والمهم على قارعة الطريق. وبالقرب منا والسؤال هو من يتفطن ويكون الملتقط، القناص الأمهر.

"بالقرب من هنا" عنوان معرض الفن الفوتوغرافي الذي يشهده مركز بشيرة للفن المعاصر بسيدي ثابت، والذي يقدم أعمال ثلة من الفنانين الشباب من مختلف بلدان شمال افريقيا والشرق الاوسط.

المعرض يتواصل الى غاية 24 يناير/كانون الثاني الجاري، وهو من اعداد معهد غوته الالماني، ويحتوي على أعمال 18 فوتوغرافيا شابا ينتمون لـ 10 دول من شمال افريقيا والشرق الاوسط، قاموا بإنجاز أعمالهم بين سنتي 2013 و2014 بإشراف مصورين فوتوغرافيين عرب وألمان، وذلك ضمن ورشات انتظمت في كل من الرباط، الدار البيضاء، الإسكندرية، القاهرة، بيروت، رام لله، عمّان، الخرطوم، أربيل، دبي، وتونس.

هذا المسار الذي أخذته عملية إنجاز الاعمال، يجعل من معرض "بالقرب من هنا" حدثا فنيا وثقافيا يتجاوز مفهوم العرض ليكون أقرب إلى المختبر الذي يطرح جملة من الرؤي والأفكار التي يلتقي ضمنها الاجتماعي والإبداعي، خاصة في واقعنا الحالي على مستوى المنطقة العربية والتي تعد مجتمعات شابة من ناحية عدد السكان.

لقد اهتم هذا المعرض ومن خلال ورشاته على طرق استغلال الشباب لآلة التصوير الفوتوغرافي الرقمية التي اصبحت متاحة ومشاعة وسهلة الاستخدام، لذلك نجد في هذا المعرض نوعيات عديدة من المشاركين. هناك فوتوغرافيون محترفون وهناك هواة وهناك مراسلون بالاضافة الى وجود مختصين في مجالات أخرى كالتصميم والموضة.

بخصوص المشاركين في معرض "بالقرب من هنا" كتب د. جونتر هازينكامب مدير قسم البرامج الثقافية، بمعهد غوته بالقاهرة ما يلي:

"... كل فرد تقريباً أصبح في متناول يده كاميرا ذات مرآة عاكسة بداخلها شريحة، ولم يعد هناك من يعرف ماهي الكاميرا ذات لوح الفوتوغرافيا أو الغرفة المظلمة. لذا لا يمكن أن تكون الكاميرات والإضاءة وسرعة التقاط الصورة هي محور مشروعنا مع كل هذه الرفاهية التقنية.

بل أردنا في المقام الأول أن نخاطب القدرة الإبداعية للشباب. وكان من الضروري وضع إطار في ما يتعلق بالأسلوب والموضوع. فأسلوب التوثيق يحظى في الوقت الحالي برواج كبير خاصة في العالم العربي، لا سيما في السينما والمسرح. فقد بات الباعث على التوثيق اليوم ضرورة ملحة جديدة ربما لأنه يعبر عن احتياج جديد وكبير لفهم ما يحدث في زمننا...".

معرض "بالقرب من هنا" مناسبة للتجوال في جغرافيا العواصم العربية، في عوالمها السفلية وتلك التي تعكس الحقائق العارية والاستثنائية المنزوعة من كل نمطية.

حيث نجد وعلى سبيل الذكر أعمال الفنانة المصرية نادية منير وهي مصورة حرة تقدم نظرة نقدية تخص التطور العمراني والحضري لمدينة القاهرة وتناقش العلاقة بين المجتمع الاستهلاكي والمحيط المدني، كما نجد أعمال حسام مناصرة وهو من مواليد عمان بالاردن ويعمل في مجال تصميم الازياء، فإنه اختار رسم بورتريه عبر سلسلة من الصور تحت عنوان "دائرة الالم" تخص الحاج علي أحمد محمد أبوصافي، البالغ من العمر 81 عاماً، من قرية إجليل القبلية بمحافظة يافا والذي اجبر سنة 1948 عندما كان عمره خمسة عشر عاماً على الفرار من هناك، فتركت العائلة كل ما تملك خلفها وتوجهت إلى مدينة نابلس.

ومن هناك واصلت طريق الفرار إلى الأردن، حتى استقرّ به المقام مع أمه وأخيه وخالته في منازل مؤقتة على أمل العودة إلى الوطن مرة أخرى لكنهم ظلوّا هناك وافتتح الحاج علي متجراً صغيراً للسلع الغذائية عام 1966. وهو اليوم لديه ثلاثة أبناء وخمس بنات والعديد من الأحفاد وأبناء الأحفاد حيث يصل عدد أفراد أسرته إلى 120 فردا.ً يعلق أبوصافي في منزله خريطة فلسطين ويدعو الله دوماً أن يتمكن من العودة إلى قريته (إجليل).

أما التونسي هيثم مرزوقي وهو من مواليد الجريصة وهو مصور حر الى جانب التدريس بمركز التكوين للمهن الفنية بنابل فقد قدم صورا تحت عنوان "المدينة لروح المدنسة" والتي تسرد واقع المدينة في حالة الانفلات الذي شمل كل الانشطة والمجالات حيث يقول بخصوص صوره ما يلي:

"لطالما ظلت المدينة روح هويتنا وتاريخنا في مدن تونس الكبرى، وحافظت على حيويتها وواصلت تطورها مع البشر الذين يقطنونها. تتألف المدينة القديمة من أزقة ضيقة كثيرة، حيث يعيش الناس تقريباً مع بعضهم البعض، وحيث أصبحت القمامة والأغراض القديمة المهجورة جزءاً منها. تتضح هذه الروابط من خلال سلسلة الصور التي ألتقطها، ولكن يمكن في نفس الوقت استشعار وجود نوع من البعد أو النفور بين المدينة وقاطنيها وأحمالها القديمة. لقد أردت إبراز هذا التضاد لأن المدينة القديمة تختنق بما تحويه من قمامة.

"بالقرب من هنا" متعة النظر حيث الكلام للعدسات. نمدحك أيتها الصور المتأنقة في لحظاتها العذبة الباذخة.