أصداف القشريات.. وصفة صحية للحفاظ على الاغذية

صديقة للبيئة

روما - قالت دراسة جرت في اسبانيا إن مواد التغليف المصنعة من أصداف القشريات المعاد تدويرها قد تحد من الحاجة للتغليف التقليدي بالبلاستيك للحفاظ على الخضروات في حالة طازجة كما انها تقلل من استهلاك الزيوت وإطالة فترة عرض الاطعمة في المتاجر.

وقالت الدراسة التي أوردتها دورية (بوستهارفست بيولوجي آند تكنولوجي) المعنية بتقنيات التصنيع الغذائي إن مادة شيتوزان -وهي عبارة عن لدائن بيولوجية تصنع بعد عزل المادة العضوية من أصداف الروبيان (الجمبري)- ساعدت في الحفاظ على الجزر خلال عرضه في المتاجر.

وقالت كورو دي لا كابا استاذة الهندسة الكيميائية بجامعة مقاطعة الباسك التي أشرفت على الدراسة "باستعمال شيتوزان يمكنك ان تطيل الى الضعف تقريبا فترة عرض الجزر".

وأضافت "إنها مادة قابلة للأكل وأفضل من البلاستيك من الناحية البيئية والصحية".

وبوسع المستهلكين شراء الخضراوات من سوق المزارعين ورشها بالشيتوزان حتى تطول فترة طزاجتها في المبردات اذا امكن انتاج هذه المادة على النطاق التجاري.

وأظهرت الدراسة ان القضاء على مشكلة فضلات الطعام يمكن ان يمثل قيمة مضافة بمجرد ان تصبح تقنيات التصنيع والتكرير ذات مردود اقتصادي يعتد به على نطاق واسع.

إلا ان الشيتوزان -الذي يمكن استخدامه برشه على الخضروات الطازجة او غمسها فيه او في صورة غلاف رقيق- لا يزال أغلى ثمنا من التغليف بالبلاستيك.

وقالت كابا عقب اجتماع مع شركات أسبانية الثلاثاء إن الامر يحتاج الى اجراء مزيد من الدراسات لتحسين عملية التكرير وتقليل كم الكهرباء المستخدم لتصنيع الشيتوزان.

وقالت لمؤسسة تومسون "الامر الذي يتعلق بطول مدة الحفاظ على المنتج يجتذب اهتمام المستهلكين وبالتالي شركات التصنيع. إلا ان الشركات لا تزال تقيم الجانب الاقتصادي بصورة أكثر ملاءمة".

إلا ان انخفاض اسعار الزيوت -وهي المكون الرئيسي في تصنيع البلاستيك- قد يبطئ من تطوير منتجات الشيتوزان نظرا لتراجع الحافز لدى الشركات لتغيير اسلوبها في التغليف وحفظ الاغذية.

وقالت كابا إنه لم تجر حتى الآن استثمارات على نطاق واسع لتحسين تصنيع المنتج الذي يعتمد على القشريات.

وقال معهد ويس بجامعة هارفارد إن البشر ينتجون 300 مليون طن من اللدائن سنويا ولا يقومون باعادة التدوير سوى لنسبة ثلاثة في المئة تقريبا من هذه الكمية، ويجري طمر نسبة 97 بالمئة المتبقية في حفر وتترك حتى تتعطن في المحيطات مما يضر بالسلسلة الغذائية والبيئة.

وقالت وكالة الحماية البيئية التابعة للحكومة الاميركية إنه في عام 2012 استخدم الاميركيون نحو 14 مليون طن من البلاستيك في صورة مواد تغليف وحاويات.

ومن بين المخلفات الاجمالية من البلاستيك المنتج عام 2012 تم جمع نسبة تسعة بالمئة منه فقط لاعادة التدوير.