كأس اسيا: بعد الكويت، استراليا تذيق عمان هزيمة بنفس الطعم

الى الدور ربع النهائي

سيدني - اكد المنتخب الاسترالي المضيف بدايته القوية في نهائيات كأس اسيا 2015 وضمن تأهله الى الدور ربع النهائي للمرة الثالثة على التوالي في ثلاث مشاركات بتغلبه على نظيره العماني 4-صفر الثلاثاء في سيدني ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الاولى.

وسجل مات ماكاي (27) وروبي كروز (30) ومارك ميليغان (2+45 من ركلة جزاء) وتومي يوريتش (70) اهداف المباراة.

وكان رجال المدرب انج بوستيكوغلو افتتحوا النهائيات بالفوز على الكويت 4-1، فضمنوا بالتالي تأهلهم الى جانب كوريا الجنوبية التي حققت الثلاثاء ايضا فوزها الثاني على حساب الكويت بنتيجة 1-صفر، فيما ودع المنتخبان الخليجيان البطولة من الباب الصغير قبل جولة الثالثة الاخيرة التي ستضعهما في مواجهة بعضهما.

وبقي المنتخب الاسترالي في الصدارة بفارق الاهداف عن كوريا الجنوبية بانتظار مواجهتهما في الجولة الاخيرة السبت المقبل. ويكفي استراليا التعادل لضمان صدراة المجموعة.

واكد المنتخب الاسترالي، وصيف النسخة الماضية والساعي الى اللقب الاول في مشاركته الاسيوية الثالثة فقط منذ ان التحق بالقارة الصفراء عام 2006، العرض المميز الذي قدمه في مباراته الاولى امام الكويت، فيما فشلت عمان في تعويض هزيمتها امام كوريا الجنوبية صفر-1 وفي تحقيق فوزها الثاني في النهائيات من اصل 8 مباريات حتى الان.

وكان من المتوقع ان تواجه عمان صعوبة امام الجماهير الاسترالية التي غصت بها مدرجات "ستاد سيدني"، لكن فريق المدرب الفرنسي بول لوغوين بدا في مستهل اللقاء غير متأثر باجواء المدرجات وكان الطرف الافضل قبل ان يستلم اصحاب الارض المبادرة بتسجيلهم هدفين في غضون ثلاث دقائق فقط بعد حوالي نصف ساعة على صافرة البداية.

وكانت مواجهة سيدني الثانية بين المنتخب العماني ونظيره الاسترالي في النهائيات القارية، والاولى تعود الى نسخة 2007 حين تعادلا 1-1 في دور المجموعات ايضا، فيما تواجه الطرفان في تصفيات نسخة 2011 وفاز "سوكيروس" ذهابا 1-صفر في ملبورن وايابا 2-1 في مسقط.

ومن المؤكد ان المنتخب العماني كانت يتمنى ان لا تتكرر نتيجة زيارته الاولى الى سيدني حيث مني بهزيمة ثقيلة صفر-3 في الدور الثالث من تصفيات اسيا لنهائيات مونديال 2014 قبل ان يرد ايابا 1-صفر.

وشاءت الصدف حينها ان يقع المنتخب العماني في نفس مجموعة استراليا ضمن الدور الرابع الحاسم من تلك التصفيات فتعادلا ذهابا في مسقط صفر-صفر وايابا في سيدني بالذات 2-2 في مباراة تقدم خلالها المنتخب الخليجي بثنائية نظيفة قبل ان يعود صاحب الارض من بعيد ويخطف التعادل قبل 5 دقائق على صافرة النهاية.

وتأهلت حينها استراليا واليابان عن المجموعة، فيما حل العمانيون في المركز الرابع.

وبالمجمل، تواجه الطرفان 8 مرات، ورفعت استراليا رصيدها اليوم الى اربعة انتصارات وفازت عمان مرة واحدة مقابل 3 تعادلات.

وقد اجرى لوغوين تعديلين على التشكيلة العمانية التي خاض بها المباراة الاولى حيث زج بمحمد السيابي وقاسم سعيد منذ البداية على حساب محسن جوهر وقاسم سعيد.

اما في الجهة المقابلة، فادخل بوستيكوغلو ثلاثة تعديلات على تشكيلة اللقاء الافتتاحي وقد عوض القائد ميلي يديناك المصاب بمارك ميليغان في منتصف الملعب، كما اشرك جيسون ديفيدسون ومات ماكاي بدلا من عزيز بهيش وجيمس ترويزي.

وكاد المنتخب العماني يفتتح التسجيل منذ الدقيقة الرابعة بتسديدة صاروخية "طائرة" لرائد ابراهيم من خارج المنطقة لكن الحارس الاسترالي مات راين تألق وابعد الكرة من المقص.

واستلم بعدها صاحب الارض المبادرة وحاصر رجال لوغوين في منطقتهم لكنهم لم يشكلوا تهديدا فعليا لمرمى علي الحبسي حتى الدقيقة 23 عندما وصلت الكرة من الجهة اليمنى الى القائد كايهل فحولها برأسه لكن محاولته علت العارضة بقليل.

ولم ينتظر بعدها صاحب الارض كثيرا لافتتاح التسجيل اثر ركلة ركنية من الجهة اليسرى وصلت عبرها الكرة الى ترنت ساينسبوري الذي حضرها برأسه لماثيو ليكي فتابعها الاخير في الشباك من مسافة قربية جدا (27).

ولم يكد الحبسي يستفيق من صدمة الهدف حتى اهتزت شباكه مجددا عبر روبي كروز الذي وصلته الكرة بتمريرة رائعة من المتألق ماسيمو لوونغو فتقدم بها قبل ان يطلقها من مشارف المنطقة الى الشباك العمانية (30).

وكاد الاستراليون ان يستغلوا الحالة المعنوية لرجال لوغوين لكي يضيفوا هدفا ثالثا قبل استراحة الشوطين عبر المتألق كروز الذي قام بتسديدة جميلة من خارج المنطقة لكن الكرة لامست القائم الايسر وواصلت طريقها الى خارج الملعب (40).

وواصل صاحب الارض اندفاعه وحصل على فرصة اخرى لماثيو ليكي لكن الكرة مرت بجانب القائم الايمن (42).

وعندما كان الشوط الاول يلفظ انفاسه الاخيرة حصلت استراليا على ركلة جزاء بعد خطأ من عبد السلام عامر على كايهل انبرها كيليغان بنجاح (2+45).

وانبرى كليغان لركلة الجزاء عوضا عن كايهل لانه تابع الكرة في الشباك بعد الخطأ الذي ارتكب على لاعب ايفرتون الانكليزي السابق ونيويورك ريد بولز الاميركي الحالي الا ان الحكم الياباني رويجي ساتو لم يمنح الاستراليين الافضلية واشار الى نقطة الجزاء.

وفي بداية الشوط الثاني كادت استراليا ان تضيف الرابع عبر كروز الذي اطلق كرة "طائرة" من خارج المنطقة علت العارضة بقليل (47).

وفي ظل التقدم المريح لاستراليا، قرر بوستيكوغلو اراحة كايهل ولوونغو وادخل بدلا منهما تومي يوريتش ومارك بريشيانو (51)، وذلك بعد ان سبقه لوغوين بادخاله علي الجابري وعامر سعيد الشاطري بدلا من الحوسني وعلي البوسعيدي (46).

وتراجع اداء المباراة بسبب النتيجة المريحة لاستراليا التي انتظرت حتى الدقيقة 68 لتهدد مرمى الحبسي مجددا عبر البديل يوريتش الذي كسر مصيدة التسلل بعدما انطلق من قبل منتصف الملعب بقليل ثم توغل حتى وصل الى المنطقة العمانية قبل ان يسدد كرة قوية تألق الحبسي في صدها.

لكن سرعان ما عوض يوريتش هذه الفرصة اثر هجمة مرتدة سريعة قادها ليكي في الجهة اليسرى قبل ان يعكس الكرة بحنكة لزميله البديل الذي تابعها في الشباك (70).

وسجل المنتخب العماني حضوره الهجومي للمرة الاولى في الشوط الثاني من تسديدة صاروخية لمحسن جوهر من خارج المنطقة تمكن الحارس الاسترالي من صدها ببراعة (75).

وتوالت بعدها الفرص الاسترالية على المرمى العماني الذي كاد ان يهتز للمرة الخامسة في اكثر من مناسبة في غضون دقيقة عبر يوريتش وميليغان وبريشيانو (78) ثم بواسطة البديل توماس اور (89) وكروز (4+90) لكن النتيجة بقيت في نهاية المطاف على حالها.