ترقبوا أول سيارة رباعية الدفع من جاغوار

'انها تكنولوجيا لن تدوم'

لندن - أعلنت شركة جاغوار لاند روفر البريطانية للسيارات الفارهة الاثنين اعتزامها إنتاج أول سيارة دفع رباعي من طراز جاغوار.

ومن المقرر أن تبدأ جاغوار إنتاج السيارة "جاغوار إف-بيس" التي تم تطويرها على أساس النموذج الاختباري سي-إكس17 في العام المقبل.

وافادت الشركة البريطانية انها حققت مبيعات قياسية خلال العام الماضي.

وبلغت مبيعات الشركة المملوكة لمجموعة تاتا موتورز الهندية للسيارات خلال العام الماضي 462678 سيارة بزيادة نسبتها 9% لتواصل المبيعات نموها للعام الخامس على التوالي.

وزادت مبيعات جاغوار في الصين خلال العام الماضي بنسبة 28%.

ويفتتح الأسبوع المقبل في ديترويت في الولايات المتحدة معرض السيارات السنوي الأكبر في العالم في ظل ازدهار متجدد لهذا القطاع بعد سنوات من الضائقة الاقتصادية.

ويبدو أن التوجه العام السائد في هذه الدورة من المعرض هو لمصلحة السيارات الرباعية الدفع المخصصة للمدينة، والشاحنات الصغيرة، إذ بات المشترون يقبلون عليها في ظل انخفاض أسعار الوقود.

وكان أول انتاج لسيارات الدفع الرباعي في الولايات المتحدة اشبه بشاحنة صغيرة غير ان السوق الاوروبية تميل اكثر لسيارات الدفع الرباعي الصغيرة.

وتجمع احدث الاجيال التي تنزل الى الشوارع بين سيارات الدفع الرباعي وقدرات السير في الطرق الوعرة.

وفي هذه الدورة من المعرض، تتنافس عشرون علامة تجارية لصناعة السيارات مقدمة طرازاتها الجديدة، مدفوعة بعودة النشاط إلى هذا القطاع.

فمبيعات السيارات في الولايات المتحدة عادت إلى مستوى يضاهي ما كانت عليه في سنواتها الذهبية، وبدأ كابوس الافلاس الذي ضرب مؤسسات رئيسية في القطاع يتلاشى.

ويقول جو فيتا المحلل في مجموعة ديلويت "نحن حالياً نعيش الصيغة الأمثل، لدينا مستهلكون يقبلون على الشراء، وهناك انخفاض في أسعار الوقود، وتراجع لمعدلات الفائدة يشجع على الحصول على قروض للشراء".

وفي عام 2010 مثل قطاع سيارات الدفع الرباعي 10.1 بالمئة من حجم سوق السيارات وارفعت نسبة السيارات متوسطة الحجم الى سبعة في المئة.

ولكن حتى سيارات الدفع الرباعي الصغيرة تثير غضب انصار البيئة وتسعى جماعة السلام الاخضر لابراز مخاطرها وحجم استهلاكها الوقود وتعلق امالا كبيرة على قواعد اكثر صرامة لاستهلاك الوقود في الاتحاد الاوروبي.

وفي ظل المعارضة الضارية المتزايدة من مجموعات مدنية ضد استخدام سيارات الدفع الرباعي الضخمة التي تستهلك كميات كبيرة من البنزين داخل المدن تحاول شركات صناعة السيارات ترويج طرز اصغر حجما كسيارات صديقة للبيئة.

وقال جونتر هاوبمن مسؤول الجماعة في المانيا "انها تكنولوجيا لن تدوم".