'شاه للغاز' يرى النور في الإمارات

سيصل إلى طاقته الكاملة بنهاية 2015

أبوظبي - قال عبدالله ناصر السويدي الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) الاثنين إن مشروع شاه للغاز في دولة الإمارات العربية المتحدة بدأ التشغيل ومن المتوقع أن يصل إلى طاقته الكاملة بحلول نهاية العام 2015.

ويهدف المشروع الذي يتكلف عدة مليارات من الدولارات ويواجه تحديات فنية وينفذ بالتعاون مع أوكسيدنتال بتروليوم ومقرها الولايات المتحدة إلى إنتاج غاز صالح للاستخدام من حقل شاه الذي ترتفع فيه نسبة الكبريت.

وقال السويدي في مؤتمر للطاقة بأبوظبي إن مشروع شاه للغاز شهد بداية تشغيل ناجحة ومن المنتظر أن يصل إلى طاقته الكاملة هذا العام.

ويهدف المشروع إلى معالجة نحو مليار قدم مكعبة يوميا من الغاز الذي ترتفع فيه نسبة الكبريت وتحويلها إلى 0.5 مليار قدم مكعبة يوميا من الغاز القابل للاستعمال في منطقة صحراوية نائية وهو ذو أهمية حيوية لإمداد دولة الإمارات بالوقود وتقليص اعتمادها المتزايد على الغاز المستورد.

وإضافة إلى الغاز المستخدم في الصناعة ومحطات توليد الكهرباء سينتج مشروع شاه كميات كبيرة من المكثفات التي تستخدم في إنتاج وقود المركبات.

وقال وزير الطاقة الإماراتي سهيل بن محمد المزروعي في المؤتمر إنه مع بدء تشغيل مشروع شاه للغاز فإن دولة الإمارات ستشكل نحو خمسة في المئة من الإنتاج العالمي من الكبريت.

كانت دولة الإمارات قالت إنها تخطط لإنتاج 22 ألف طن من الكبريت يوميا بحلول عام 2015 وهو ما يجعلها دولة رائدة في تصدير الكبريت على مستوى العالم.

ويستخدم الكبريت في تصنيع الأسمدة وحامض الكبريتيك الذي يستخدم في تكرير النفط ومعالجة مياه الصرف واستخلاص المعادن.

وتملك أدنوك حصة قدرها 60 في المئة في المشروع المشترك لتطوير حقل شاه للغاز بينما تحوز أوكسيدنتال 40 في المئة.