المغرب ينهض بحقوق الإنسان من خلال السينما

المهرجان يقدم داخل الفضاءات التعليمية

الرباط - تنظم جمعية اللقاءات المتوسطية للسينما وحقوق الإنسان والمعهد المختص للسينما والسمعي البصري، من 12 إلى 17 يناير/كانون الثاني الدورة الثالثة لماستر كلاس السينما وحقوق الإنسان بالرباط.

وتستضيف الدورة الحالية الناقد السينمائي المغربي المعروف نورالدين الصايل والذي سيقدم للطلبة والمواهب الشابة دروسا في السينما.

وخلال الماستر كلاس، سيتم عرض خمسة أفلام مطولة من اختيار نورالدين الصايل بمقر المعهد المختص للسينما والسمعي البصري، وهي "أماكننا الممنوعة" لليلى كيلاني (2009)، و"البراق" محمد مفتكر (2011)، و"الرجل الذي باع العالم" (2009) لسهيل وعماد نوري، و"النهاية" لهشام العسري (2011)، و"ملاك" لعبدالسلام كلاعي (2012).

وأوضح بلاغ للجمعية أن الماستر كلاس ينظم بدعم من المؤسسة الأوروبية من أجل الديمقراطية.

وتحرص الجمعية على تنظيم المهرجان داخل الفضاءات التعليمية (جامعات ومدارس عمومية أو خاصة وثانويات)، ويهدف إلى "تشجيع الميولات والطموحات الفنية لدى الطلبة من خلال تزويدهم بالمعرفة والأدوات التي ستساعدهم في مشوارهم المهني الفني، ولدى السينمائيين الشباب من خلال إتاحة الفرصة لهم بلقاء أساتذة محنكين في الإخراج أو المسارات الإبداعية للأفلام".

ونورالدين صايل، وهو من مواليد 1948 بطنجة، أسس في 1973 الفيدرالية الوطنية لنوادي السينما بالمغرب التي ترأسها حتى سنة 1983، واشتغل مدرسا ثم مفتشا عاما لمادة الفلسفة حتى 1984.

وصايل ناقد سينمائي في الصحافة المكتوبة والإذاعة والتلفزة، فقد شغل منصب مدير البرامج بالتلفزة المغربية ما بين 1984 و1986، قبل أن ينتقل إلى مجموعة (كنال بلوس) الفرنسية ليصبح مديرا لبرامج "كانال بلوس أوريزون" (1990-2000)، ليشغل بعد ذلك، منصب مدير عام بالقناة المغربية الثانية، وشغل منصب مدير المركز السينمائي المغربي سابقا (2003-2014) ومدير المهرجان الدولي للفيلم بمراكش.

وساهم الصايل، باعتباره كاتب سيناريو، في العديد من الأفلام، من بينها "السفر الطويل" 1981 و"باديس" (1981) "ولالة حبي" (1996) والشريط القصير "الشاشة السوداء، نظرات إفريقيا".

وتهدف جمعية اللقاءات المتوسطية للسينما وحقوق الإنسان، التي أحدثت عام 2010، إلى النهوض بثقافة حقوق الإنسان من خلال السينما، وتنظم أربعة أنشطة رئيسية سنويا، تتمثل في خميس السينما وحقوق الإنسان الذي ينظم الخميس الأخير من كل شهر، وعروض صباحية للأطفال، وماستر كلاس السينما وحقوق الإنسان التي تنظم فصليا، والليلة البيضاء للسينما وحقوق الإنسان، واللقاءات المتوسطية للسينما وحقوق الإنسان.