اكتشاف مصري.. إتصال كهربائي يفوق سرعة الصوت بألف مرة

نوبل الكيمياء عام 1999

القاهرة - كشف العالم المصري أحمد زويل الحاصل على جائزة "نوبل" في الكيمياء عام 1999 عن اتصال كهربائي يفوق سرعة الصوت بألف مرة.

وسرعة الصوت هي السرعة التي تنتقل بها الموجات الصوتيّة.

وتختلف السرعة حسب الوسط الّذي تنتقل فيه الموجات، والخصائص التي تحدّد سرعة الصوت هي الكثافة.

وتعدّ سرعة الصوت من السرعات العالية والمتفوقة جدًا في الطبيعة حيث تبلغ سرعته 340 متر في الثانية في الهواء الجاف العادي.

وينتقل الصوت بسرعة أكبر خلال السوائل والأجسام الصلبة، كما أنّ سرعته تزداد مع الحرارة.

ونشرت مجلة "ساينس" الأميركية لاحمد زويل مقالة علمية تضمنت كشفًا علميًا مهمًا في عالم الترانزيستور والإلكترونيات.

وأحمد زويل عالم كيميائي مصري وأميركي الجنسية حاصل على جائزة نوبل في الكيمياء لسنة 1999 لأبحاثه في مجال كيمياء الفيمتو حيث قام باختراع ميكروسكوب يقوم بتصوير أشعة الليزر في زمن مقداره فمتوثانية لرؤية الجزيئات أثناء التفاعلات الكيميائية.

وتوصل احمد زويل في ورقته البحثية لظاهرة جديدة تتعلق بالتوصيلات الكهربائية باستخدام "الميكروسكوب رباعي الأبعاد"، الذي ابتكره حديثًا، لدراسة السلوك المكاني للموصلات الكهربية، بتوجيه الأشعة فوق البنفسجية نحو الميكروسكوب لتوليد نبضات قصيرة من الإلكترونات، واستخدام التحليل الطيفي بالليزر لدراسة السلوك الزماني للموصل.

ويساهم الميكرسكوب الرباعي ايضا في تشخيص العديد من الأمراض المستعصية أهمها مرض السرطان.

وتوصل زويل لأحدث التقنيات العلمية لرصد حركة الخليّة البشرية من خلال ابتكار الميكروسكوب الرباعي المسجل براءة اختراع في 2009.

ولجأ العالم المصري في اكتشافه الجديد لدراسة سرعة الاتصال الكهربائي باستخدام "مقاييس النانوميتر" لدراسة المكان، و"الفيمتو ثانية" للزمان، أي أن الدراسة بحثت السلوك "الزمكاني" لسرعة الاتصال الكهربائي.

وتوصلت الدراسة بحسب الورقة البحثية، إلى أن سرعة الاتصال الكهربائي تصل إلى عشرات "نانو ثانية" التي تفوق سرعة الصوت في المادة نفسها بأكثر من ألف مرة، لما للتوصيل الإلكتروني من خاصية "الحركة الباليستية" التي تتسم بالسرعة الفائقة والدقة المتناهية.

ويتوقع الفريق البحثي برئاسة زويل والذي ضم إبراهيم النجيفي الباحث بمركز البيولوجيا الفيزيائية للعلوم في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا، استخدام الاكتشاف الجديد في تطبيقات مهمة، منها "النانوإلكترونيك".

والإلكترونيات النانوية مصطلح يشير إلى تطبيق التقنية النانوية على المكونات الإلكترونية، وخصوصا الترانزستورات.

ومصطلح تقنية النانو يعني استخدام التقنية الأقل من 100 نانومتر في الحجم.

وقالت مدينة زويل في بيان لها، السبت، إن هذه الاكتشافات ستكون لها تطبيقات مهمة.

ومنذ سنوات اقترح عالم الكيمياء المصري أحمد زويل للمرة الاولى انشاء معهد للعلوم والتكنولوجيا في القاهرة بتكلفة ملياري دولار وذلك بعد فوزه مباشرة بجائزة نوبل.