'فيفا' يصبح شأنا سياسيا دوليا

إجماع على أهمية رحيل بلاتر

لندن - دعا منتقدون سيجتمعون في البرلمان الاوروبي في بروكسل في وقت لاحق من يناير/كانون الثاني الى إجراء تغييرات جذرية في الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) في اعقاب عدد من المشكلات وادعاءات بحدوث تجاوزات.

ونظم عضو البرلمان البريطاني داميان كولينز الذي طالما انتقد اسلوب ادارة الفيفا القمة المقررة في 21 يناير/كانون الثاني.

ومن المشاركين في الاجتماع جيروم شامبين المرشح لرئاسة الفيفا وهارولد مين نيكولز رئيس فريق التفتيش الفني لعرضي استضافة نهائيات كأس العالم 2018 و2022، وديفيد تريسمان الرئيس السابق للاتحاد الانكليزي لكرة القدم.

ويأتي الاعلان عن الاجتماع بعد ثلاثة ايام من اعلان الامير الاردني علي بن الحسين نائب رئيس الفيفا ترشيح نفسه لانتخابات الرئاسة التي ستتم في مايو/ايار المقبل، لينافس الرئيس الحالي سيب بلاتر (78 عاما) الموجود في المنصب منذ 17 عاما.

وقال عضو البرلمان كولينز المنتمي الى حزب المحافطين "لقد طفح الكيل بالناس.. اتحدث الى لاعبين هواة ومحترفين والى مشجعين والى امهات واباء يمارس ابناؤهم اللعبة ويعشقونها.. لقد وصل الامر الى ان اصبح الفيفا اضحوكة.. كلنا نحب اللعبة لكننا جميعا نكره الاسلوب الذي تدار به."

ويقول كولينز ان اجتماع بروكسل سيكون خطوة اولى في سبيل جعل "الفيفا الجديد واقعا.. انه ايضا الخطوة الاولى من نوعها اذ سيشارك سياسيون ولاعبون ومشجعون ومؤسسات في حملة واحدة من اجل التغيير."

ويقول كولينز أيضا إن سياسيين وشخصيات رياضية أوروبية اخرى سيحضرون الاجتماع وأضاف "لا ننوي التحدث فيما هو خطأ في الفيفا لأننا جميعا نعرف مكمن الخطأ."

وأوضح كولينز "ما حدث بعد انتخابات رئاسة الفيفا في 2011 عندما تلقينا وعودا بالتغيير يظهر ان الفيفا غير قادر على اصلاح ذاته.. الا اننا ايضا نعرف ان مشكلات الفيفا أقدم كثيرا من ذلك."

وأضاف كولينز قوله "نريد ان نرى كرة القدم يديرها اناس يتخذون القرارات ويقومون بالاعمال بصورة تتميز بالشفافية، والذين يمكن محاسبتهم من اجل صالح اللعبة والمجتمع المدني."