فقدان الأسنان يصيب ذاكرة المسن بالوهن

المعنويات المرتفعة وصفة ناجعة للحفاظ على الاسنان

لندن - خلصت دراسة بريطانية حديثة إلى أن فقدان الأسنان في سن متقدمة يعد مؤشرا على إصابة كبار السن بضعف الذاكرة وبطء النشاط الحركي.

ووجد الباحثون أن المشاركين في الدراسة الذين فقدوا أسنانهم كانت ذاكرتهم أضعف بنسبة 10% من الذين لا يزالون يحتفظون بأسنانهم، كما أنهم سيرهم أبطأ بالنسبة نفسها.

وأوضح الباحثون في كلية لندن الجامعية بالمملكة المتحدة في دراستهم التي نشروا تفاصيلها الخميس في مجلة "الجمعية الأميركية لطب الشيخوخة"، أن فقدان الأسنان مرتبط ببطء سرعة الحركة في المشي وضعف وظائف الذاكرة لدى كبار السن.

وتابع الباحثون بيانات 3100 شخص تزيد أعمارهم على ستين عاما فى إنجلترا، عبر تقييم أدائهم في اختبارات الذاكرة وسرعة المشي، مع إجراء الكشف الطبي على أسنانهم.

ووجد الباحثون أن المشاركين الذين فقدوا أسنانهم كانت ذاكرتهم أضعف بنسبة 10% من الذين لا يزالون يحتفظون بها، كما أنهم يسيرون أبطأ بالنسبة نفسها.

وابتكرت شركة فرنسية اول فرشاة أسنان في العالم موصولة بالإنترنت تسجل معطيات عن عملية التنظيف، تنقل إلى تطبيق مخصص للهواتف الذكية.

وتقول الشركة أن الهدف من الفرشاة إعادة ابتكار العناية بالأسنان.

وشرح أحد مؤسسي الشركة الفرنسية الناشئة "لويك سيسو التي ابتكرت هذه الفرشاة، والتي عُرضت في لاس فيغاس قبل افتتاح معرض مستهلكي الأجهزة الإلكترونية (سي إي إس) أن "الفكرة تقضي بتنظيف الأسنان ليس بطريقة أسرع بل أذكى".

وتتضمن الفرشاة جهاز استشعار يرصد كمية القلح التي تزال عند كل استخدام وهي تسجل معطيات عن عملية التنظيف التي تنقل إلى تطبيق مخصص للهواتف الذكية وتعود المستخدم على طريقة التنظيف المثالية.

ويسمح هذا الجهاز للمستخدم بمعرفة إذا أغفل تنظيف بعض المناطق أو لم ينظف أسنانه كما ينبغي، كما أنه يسمح للأهالي بالتأكد من أن أولادهم نظفوا أسنانهم وفق الأصول.

وتعتزم الشركة طرح فرشاة الأسنان في السوق خلال الربع الثالث من العام الحالي بسعر يتراوح بين 99 دولار و200 دولار.

وتوصل فريق من العلماء الأميركيين إلى أن المعاناة من التوتر ونوبات الاكتئاب المستمرة تعمل على تساقط الأسنان.

وأجرى الباحثون بمركز الوقاية ومكافحة الأمراض بواشنطن سلسلة من الأبحاث الطبية في هذا الصدد، ليتم تجميع وتحليل بيانات أكثر من 415 ألف شخص، وتتبعهم لأكثر من 19 عاماً.

وأثبتت دراسة قديمة وجود علاقة متينة بين تناول أطعمة غنية بفيتامين "د" ونقص معدل الإصابة بأمراض الأسنان.

وتسبب قلة التعرض لأشعة الشمس وتزايد الاستعانة بكريمات الحماية تناقص فيتامين "د" في كثير من الشعوب، وارتفاع معدلات إصابة الأطفال بتسوس الأسنان.

وأشارت المنظمة الطبية الأميركية ومعهد البحوث القومي إلى أن فيتامين "د" له فوائد في تقليل فرص تسوس الأسنان.