مليشيا 'فجر ليبيا' تواصل حملتها على المصريين الأقباط

ممارسات تكشف صانعيها مهما أخفوا هوياتهم

القاهرة - أقدم مسلحون ينتمون على الأرجح إلى قوات فجر ليبيا على خطف 13 مسيحيا مصريا السبت بمدينة سرت الليبية، بعد أيام من خطف سبعة مسيحيين مصريين من سكان المدينة.

وقالت وسائل إعلام مصرية إن مصدرا أمنيا في العاصمة الليبية طرابلس أبلغها بتعرض المسيحيين المصريين للخطف السبت في المدينة الساحلية.

ولم تذكر مزيدا من التفاصيل.

وقال ناشط ليبي إن مسيحيين مصريين اتصلوا به من سرت وأبلغوه بأن المسلحين اقتحموا منزلا للمغتربين واقتادوا المسيحيين الثلاثة عشر إلى مكان غير معلوم.

وأضاف الناشط مجدي ملك أن عشرة مسيحيين كانوا يقيمون في المنزل فروا "مستغلين ما رافق الهجوم من هرج وارتباك."

وتابع أن الأشخاص الذين اتصلوا به من سرت أبلغوه أن المهاجمين كانوا ملثمين وقالوا إنهم "لا يريدون قبطيا واحدا على أرض ليبيا."

لكن مصدرا أجنبيا أشار بوضوح إلى ضلوع تنظيم الدولة الاسلامية في اختطاف العمال المصريين الذين اختفوا من مدينة سرت غرب ليبيا صباح السبت.

وأوضحت مصادر بمحافظة المنيا المصرية أن مسلحين ينتمون لجماعة فجر ليبيا داهموا منزلا بمدينة سرت الليبية، واختطفوا المصريين الاقباط وجميعهم من بلدة سمالوط الواقعة في المحافظة.

وتأتي هذه التطورات بعد مقتل عائلة مصرية مكونة من ثلاثة أشخاص في مدينة سرت.

وفي ديسمبر/كانون الأول، هاجم مسلحون مسكن طبيب مسيحي مصري في سرت، وقتلوه هو وزوجته وخطفوا ابنة لهما في سن المراهقة عثر على جثتها بعد أيام.

وأدانت مصر الهجوم على الأسرة المسيحية وطالبت المصريين العاملين في ليبيا بتوخي أقصى درجات الحذر.

وكانت وزارة الخارجية المصرية قد قالت مؤخرا أنها كلفت مسؤولين مصريين في ليبيا بفحص تعرض عدد من المصريين المقيمين في ليبيا لحوادث خطف هناك.