دي ميستورا يدخل على خط المباحثات السورية المنتظرة في موسكو

حضوره شخصيا غير مؤكد

جنيف/بيروت - قالت جولييت توما المتحدثة باسم مبعوث الأمم المتحدة الخاص بسوريا ستافان دي ميستورا الثلاثاء إنه سيكون ممثلا في محادثات بشأن سوريا في موسكو في الفترة بين 26 و29 من يناير/كانون الثاني.

وفشلت جولتان من المحادثات في جنيف في مطلع عام 2014 في وقف الصراع الذي أسفر عن مقتل 200 ألف شخص ولا تزال الخلافات بشأن دور الرئيس السوري بشار الأسد في المستقبل حجر عثرة رئيسيا في طريق التوصل إلى تسوية.

وأضافت المتحدثة في تصريحات أرسلتها بالبريد الالكتروني "انها مبادرة روسية تركز على المفاوضات فيما بين السوريين".

وقالت "مكتب المبعوث الخاص سيحضر المحادثات. يرحب مكتب المبعوث الخاص بأي مبادرة من شأنها أن تعزز فرص التوصل إلى نهاية سلمية ودبلوماسية للأزمة في سوريا" دون أن توضح ما إذا كان دي ميستورا سيحضر المحادثات بنفسه.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف قال إن المحادثات ستكون بمثابة تمهيد لجولة ثالثة محتملة من محادثات جنيف.

وتعطي مشاركة دي ميستورا ثقلا للمبادرة برغم أنه لا يوجد مؤشر على مشاركة غربية في المحادثات في ظل احتدام التوتر بخصوص الأزمة الأوكرانية.

واعلنت موسكو، الحليف الرئيسي للنظام السوري، اخيرا انها تعمل على جمع ممثلين عن المعارضة والحكومة السوريتين على ارضها لاجراء مفاوضات حول سبل حل النزاع الذي تسبب بمقتل اكثر من مئتي الف شخص.

وأعلنت دمشق السبت استعدادها للمشاركة في لقاء يضم المعارضة السورية تعمل موسكو على تنظيمه بهدف ايجاد مخرج للازمة السورية المستمرة منذ نحو اربع سنوات، حسبما ذكر مصدر رسمي.

وسيمهد لهذا اللقاء اجتماع للمعارضة السورية تنظمه موسكو يضم مسؤولين من "المعارضة الداخلية والخارجية"، "قادرين على طرح افكار" تسمح بالتوصل الى تسوية للنزاع، كما قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية الكسندر لوكاشيفيتش في مؤتمر صحافي عقده الخميس. ولم تعلن موسكو من هي الجهات المعارضة التي ستدعى الى الاجتماع.

ومن جانبه أبدى كد رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض هادي البحرة تحفظا على مسعى روسيا من اجل حل سياسي للنزاع مؤكدا ان موسكو لا تملك "اي مبادرة واضحة ولا تملك اي ورقة محددة وهذا احد مآخذنا الرئيسية" على التحرك الروسي.

وكان ميخائيل بوغدانوف، المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط نائب وزير الخارجية، صرح خلال جولته الأخيرة إلى سوريا ولبنان وتركيا، منتصف ديسمبر/كانون الأول، بـأن روسيا تأمل بعقد المفاوضات الخاصة بتسوية النزاع السوري، في موسكو قبل نهاية يناير/ كانون الثاني 2015.