بعد سوني ومايكروسوفت، تويتر يتعثّر بسبب مشاكل تقنية

موجة من الاعطال التقنية

واشنطن - أقرّ موقع التواصل الاجتماعي تويتر بوجود مشكلة تقنية تتسبب في صعوبة استخدامه حول العالم، في الوقت الذي تكافح فيه سوني لاستعادة السيطرة على خدمات شبكة العابها بعد قرصنة خدماتها وخدمات إكس بوكس.

وقال قسم متابعة حالة خدمات موقع التغريد الشهير أنه في الساعات الأولى من صباح الإثنين، عانى عدد من مستخدميه، صعوبة الدخول إلى حساباتهم.

وطمأن تويتر مستخدميه بان مهندسيه يقومون حاليا بالعمل على حل المشاكل التقنية التي تواجهه، وذلك دون أن يكشف عن تلك المشاكل أو أسبابها.

وأبلغ عدد كبير من مستخدمي تطبيقات الشبكة الاجتماعية على الهواتف الذكية، خصوصا التطبيق المخصص لنظام أندرويد، عن توقف التطبيقات بشكل مفاجئ عن العمل، إلى جانب صعوبة الدخول إلى الحسابات.

وتتزامن المشكلة مع اخرى تم الإبلاغ عنها الأحد شملت تطبيق تويت ديك المملوك لشركة تويتر، والخاص بإدارة الحسابات على الشبكة، وهي المشكلة التي تسببت في تأخير جميع توقيتات التغريدات الجديدة إلى 365 يوما سابقا.

وفي الوقت الذي لم نتضح فيه طبيعة المشاكل التي يواجهها تويتر، يتجه بعض المراقبين الى فرضية القرصنة التي طالت شبكتي الألعاب بلاي ستيشن و إكس بوكس خلال الايام الماضية.

وكان قراصنة شنو الاسبوع المنقضي هجوما على شبكتي الألعاب بلاي ستيشن و إكس بوكس، ما أدى إلى تعطيل أكبر شبكتين للألعاب عبر الانترنت.

وبينما استعادت مايكروسوفت السيطرة على خدماتها، أعلنت شبكة سوني الأحد، عن استمرار مشكلات الاتصال عند مستخدمي شبكة ألعاب بلاي ستيشن، لرابع ليلة على التوالي، منذ أن هاجم متسللون الشبكة.

وقالت سوني في بيان على موقع صيانة بلاي ستيشن على الإنترنت "نواجه حاليا مشكلات واسعة في الشبكة يجري معالجتها"، مشيرة إلى أنه يجري إعادة الخدمة تدريجيا.

وكانت مجموعة من قراصنة الإنترنت تطلق على نفسها "ليزارد سكواد" قد أعلنت مسؤوليتها عن تعطيل شبكتي بلاي ستيشن وأكسبوكس لايف التابعة لشركة مايكروسوفت.

يذكر أنها المرة الثانية التي تواجه فيها تويتر مشاكل تقنية بخدماتها خلال شهر ديسمبر/كانون الاول، حيث واجه مستخدمو الشبكة قبل أسبوعين مشاكل في إرسال وتصفح التغريدات الجديدة سواء عبر موقع الشبكة على الويب أو عبر تطبيقات الأجهزة النقالة.