قادة 'فجر ليبيا' مهددون بالملاحقة الدولية

نيرانهم طالت ثروات البلاد

بنغازي (ليبيا) ـ تسرع السلطات الليبية المعترف بها دوليا الخطوات لاتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة على المستويين المحلي والدولي لملاحقة قادة ميليشيات "فجر ليبيا" المسؤولة عن نشر الفوضى وتغذية الاقتتال في البلاد.

و قال الناطق باسم وزارة العدل الليبية، محمد الشباح، الاثنين إن الوزارة بصدد إصدار مذكرة اعتقال بحق قادة ميليشيات فجر "فجر ليبيا".

وأضاف أن مُذكرة الاعتقال ستشمل تنظيم "أنصار الشريعة" وقادة التشكيلات المسلحة الخارجة عن شرعية الدولة الليبية.

وأكد أن قائمة الأسماء ما زالت في طور الإعداد، على أن تقدم للشرطة الدولية "الإنتربول" بتهمة ارتكاب جرائم حرب وانتهاكات لحقوق الإنسان في ليبيا.

وطالبت الحكومة الليبية الشرعية، في وقتٍ سابق، وزارة العدل باتخاذ الإجراءات القانونية محليًا ودوليًا لملاحقة قادة ما يسمى بـ"فجر ليبيا" الذين يهاجمون الموانئ النفطية.

كما دعت إلى تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي رقم (2174) بشأن ملاحقة الأفراد والكيانات التي تهدد السلام والاستقرار والأمن في البلاد، وتعرقل نجاح التحول السياسي وتهاجم المرافق والمؤسسات الحكومية.

ويرى مراقبون للشأن الليبي أن الملاحقة القانونية لقادة الميليشيات المسلحة أصبحت ضرورة ملحة في ظل تهديد هذه التنظيمات الخارجة عن سلطة الدولة للثروات النفطية في البلاد، وتعاونها مع التنظيمات الإرهابية للانقلاب على السلطات الشرعية.

ومن جانبه قال وزير الخارجية الليبي، محمد الدايري إن "تنظيم الدولة الاسلامية منتشر بكثرة في المناطق الليبية، ولم يوضح الدايري ما هي هذه المناطق".

وأضاف خلال المؤتمر الصحفي مع سامح شكري، وزير الخارجية المصري ، الأحد فى القاهرة أن الحكومة الليبية تعاني من ظاهرة الاغتيالات، وخاصة في مدينة سرت وبنغازي، حيث يتواجد ما يسمى بجماعة "أنصار الشريعة"، وتنظيم الدولة الاسلامية".

وانفجرت السبت سيارة مفخخة امام مبنى الادارة العامة لحماية البعثات الدبلوماسية بوزارة الداخلية في طرابلس دون ان توقع ضحايا، بحسب مسؤول أمني ليبي، وهو هجوم تبناه تنظيم "الدولة الإسلامية" وفق موقع "سايت" المتتبع للجماعات الإسلامية.

وقال الدايري "إن معركتنا ضد الإرهاب مستمرة حتى عودة الأمن ودحر القوات المهاجمة على النفط"، ووجه الدايري الشكر إلى مصر على "الوقفة التاريخية" لدعم ليبيا.

وأكد السفير بدر عبدالعاطى المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، أن شكرى استمع إلى شرح مطول من الوزير الليبى فيما يتعلق بالوضع الأمنى فى ليبيا، خاصة فى ظل التصعيد الأخير من جانب الميلشيات المسلحة والهجوم على منطقة الهلال النفطى، وتأثير ذلك على فرص عقد ونجاح الحوار الوطنى الذى ينظمه المبعوث الأممى لليبيا.

وتابع عبدالعاطى، أنه تم التشاور للتنسيق فى الفترة المقبلة، وسبل تقديم الدعم الكامل لمؤسسات الدولة الليبية الشرعية، وعلى رأسها مجلس النواب والحكومة، خاصة فيما يتعلق ببناء مؤسسات الدولة الليبية، للحفاظ على وحدتها وإعادة الاستقرار والأمن إلى البلاد.

وأعلنت القوات الحكومية الليبية مساء الأحد انها تمكنت من إخماد الحرائق في أربعة خزانات نفطية من سبعة خزانات في مرفأ السدرة بمنطقة الهلال النفطي اندلعت فيها النيران تباعا بعد استهداف أحدها خلال هجوم شنته مليشيات فجر ليبيا الخميس على المنطقة.

وقال المتحدث باسم غرفة العمليات العسكرية في منطقة الهلال النفطي علي الحاسي إن "فرق الأطفاء المحلية والمتطوعين تمكنوا مساء الأحد من السيطرة على الحرائق المندلعة في أربعة خزانات نفطية وأخمدتها، فيما بقت النيران مشتعلة في ثلاثة خزانات أخرى".