حبات الزيتون ترسم صمود الشعب الفلسطيني في لوحات فنية

'الزيتون.. عنوان صمود شعبنا بوجه الاحتلال'

تستخدم الفنانة الفلسطينية الشابة أريج لاون حبات الزيتون في عمل لوحات فنية على قطع من القماش.

وقالت أريج ابنة مدينة الناصرة خلال افتتاح معرضها (رص الزيتون) الأحد في مدينة أريحا "أطمح دائما أن أبتكر لوحات فنية جديدة وهذا المعرض يتضمن لوحات رسمتها برص الزيتون".

وتضمن المعرض عرض فيديو لطريقة عمل اللوحات الفنية التي تنوعت بين رسوم بورتريه لشخصيات مثل الرئيس الراحل ياسر عرفات وشاعر فلسطين الراحل محمود درويش والشاعر الراحل توفيق زياد ورسومات للبلدة القديمة في القدس ولوحات متعددة لأشجار الزيتون.

وتظهر أريج في الفيديو وهم تقوم برص حبات الزيتون وتستخدم مطرقة خشبية صغيرة فيخرج منها الزيت على قطعة القماش الموضوعة على الارض مشكلة فيها لوحات فنية.

وأوضحت أريج أنها تضع الصورة التي تنوي رسمها في مخليتها وتبدأ برص حبات الزيتون كأنها ترسمها بريشة وتستغرق بعض اللوحات أياما من العمل.

وقالت إن الفكرة بدأت لديها عندما اختارت أن ترسم لوحة لشجرة الزيتون من نواة حب الزيتون حيث لاحظت وهي تحاول استخراج النواة أن الزيت يتناثر منها فقررت استخدامه في عمل اللوحات الفنية.

وأضافت في كلمة لها في افتتاح المعرض "الزيتون الذي يعتبر الذهب الاخضر لفلسطين وهو رمز هويتنا وتراثنا وإنتمائنا وعنوان صمود شعبنا بوجه الاحتلال".

وتابعت قائلة "بالرغم من تعدي الجنود على أشجار الزيتون فهي لا تنتهي ولا تندثر مثل قضيتنا وسنبقى متمسكين بغصن الزيتون كما نتمسك بالصبر والأمل بأن يوما سنعيش بأمن وسلام كباقي شعوب الأرض".

وأشارت أريج الى أن الشخصيات التي اختارت رسمها بالزيتون لها علاقة وثيقة بالزيتون.

واقتبست أريج ما قاله درويش عن الزيتون "لو يذكر الزيتون زارعه لصار الزيت دمعا / إنا سنقلع الرموش والشوك والاحزان قلعا / ستظل في الزيتون خضرته حول الارض درعا".

وأضافت أيضا كما قال الشاعر الراحل توفيق زياد "إنا هنا باقون فلتشربوا البحرا / نحرس ظل التين والزيتون ونزرع الافكار كالخمير في العجين".

واختتمت اقتباساتها بما قاله عرفات "جئتكم ببندقية الثائر في يدي وبغصن الزيتون في يدي الاخرى فلا تسقطوا الغصن الاخضر من يدي. الحرب تندلع من فلسطين والسلم يبدأ من فلسطين".

وأتاحت الفنانة للجمهور تجربة الرسم برص الزيتون فوضعت في وسط المعرض قطعة قماش رسمت عليها بقلم رصاص خارطة فلسطين التاريخية وضعت الى جانبها حبات من الزيتون ومطرقة خشبية صغيرة ودعت كل من يريد أن يجرب الرسم بالزيتون.

وتطمح الفنانة الشابة أن تسجل الرسم بالزيتون كطريقة مبتكرة لها في عالم الفن.

واشتمل المعرض إضافة إلى اللوحات المتعددة المرسومة برص الزيتون التي وضعت إلى جانبها مجموعة من أغصان الزيتون على لوحات فنية أخرى رسمت بالألوان الزيتية تحمل دلالات متعددة منها ما يتحدث عن نكبة عام 1948.