المغرب يحاكم متطرفين في قضايا إرهابية

نجاح أمني في تفكيك الشبكات الإرهابية

سلا (المغرب) ـ قضت غرفة الجنايات الابتدائية المكلفة بقضايا الإرهاب بمحكمة الاستئناف بسلا، الخميس، بأحكام تراوحت بين البراءة وخمس سنوات سجنا نافذا في حق 12 متهما توبعوا في ملفات منفصلة من أجل قضايا لها علاقة باستقطاب وتجنيد مغاربة للالتحاق بسورية والعراق.

وهكذا قضت المحكمة بخمس سنوات سجنا نافذا في حق ثلاثة متهمين، بعد مؤاخذتهم من أجل تهم "تكوين عصابة لإعداد وارتكاب أفعال إرهابية في إطار مشروع جماعي يهدف إلى المس الخطير بالنظام العام، وتقديم مساعدات عمدا لمن يرتكب فعلا إرهابيا، وتحريض وإقناع الغير لارتكاب أفعال إرهابية، مع حالة العود".

ويوجد من بين هؤلاء المتابعين الثلاثة، الذين كانوا ضمن من التحقوا بسورية والعراق، متهم التحق بـ"جماعة الدولة الإسلامية في بلاد الشام"، وشارك في مجموعة من المعارك ما أدى إلى إصابته برصاصتين على مستوى رجله اليمنى، حسب ما صرح به أمام المحكمة.

كما قضت المحكمة بأربع سنوات حبسا نافذا في حق متهم واحد، وبثلاث سنوات حبسا نافذا في حق أربعة متهمين، بعد مؤاخذتهم من أجل "تكوين عصابة لإعداد وارتكاب أفعال إرهابية في إطار مشروع جماعي يهدف الى المس الخطير بالنظام العام، والانتماء الى جماعة دينية محظورة وعقد اجتماعات بدون ترخيص مسبق".

وقضت المحكمة بسنتين حبسا وسنة نافذة وأخرى موقوفة التنفيذ في حق متهم تم ترحليه من إسبانيا إلى المغرب وتوبع من أجل "تكوين عصابة لإعداد وارتكاب أفعال إرهابية".

ومن جهة أخرى، قضت المحكمة في حق قاصر بستة أشهر حبسا نافذا بعد مؤاخذته من أجل "الإشادة بأفعال إرهابية"، فيما برأت ساحة قاصرين اثنين كانا يتابعان في حالة سراح مؤقت.

وقررت المحكمة إرجاء النظر إلى 29 يناير/كانون الثاني عام 2015 في ملف يتابع فيه 13 متهما، استجابة لملتمس الدفاع الرامي إلى منحه مهلة لإعداد دفاعه.

اعلنت وزارة الداخلية المغربية الثلاثاء اعتقال خمسة اشخاص في طنجة بشمال المغرب يشتبه انهم عناصر مفترضين في "شبكة اجرامية" تعمل "على الاعتداء على المواطنين" بحجة "فرض احترام" الشريعة الاسلامية.

وتبنت الحكومة المغربية مشروع قانون جديد يهدف الى استكمال التشريعات المتعلقة بمحاربة الإرهاب، في ظل ازدياد عدد المغاربة الذين يقاتلون الى جانب تنظيم الدولة الإسلامية.

ونجح المغرب في تفكيك عديد الخلايا الإرهابية بفضل الفطنة الأمنية الكبيرة في المملكة.ولا تخفي السلطات المغربية قلقها من حملات التجنيد لأنشطة الجماعات الاسلامية المسلحة.

وقال وزير الداخلية المغربي إن ما يقارب 3 آلاف مغربي التحقوا بتنظيم الدولة الاسلامية، منهم من سافر من المغرب مباشرة بواسطة مجموعة من الوسطاء والخلايا التي فككتها الاجهزة الامنية المحلية، وآخرون التحقوا بساحات القتال في الشرق الاوسط انطلاقا من اوروبا.