الائتلاف السوري يعبّد طريق التقارب بين كافة أطياف المعارضة

'موسكو لا تملك مبادرة واضحة'

القاهرة ـ أكد رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض هادي البحرة السبت عقب لقاء مع وزير الخارجية المصري سامح شكري ان الائتلاف بدأ حوارا مع اطراف اخرى في المعارضة للتوصل الى رؤية مشتركة لتسوية النزاع في بلاده.

ولكنه ابدى تحفظا على مسعى روسيا من اجل حل سياسي للنزاع مؤكدا ان موسكو لا تملك "اي مبادرة واضحة ولا تملك اي ورقة محددة وهذا احد مآخذنا الرئيسية" على التحرك الروسي.

وقال البحرة للصحفيين "أطلعنا الاخوة في مصر على ان الائتلاف بدأ عملية حوار مع اطراف اخرى في المعارضة السورية" من دون ان يفصح عن هذه الاطراف.

واضاف ان "كافة اطراف المعارضة السورية منفتحة على عملية حوار فيما بينها وتتقدم برؤى فيما بينها والقاهرة دائما ترحب بان تهيىء المناخ المناسب لكى تجرى عملية الحوار تلك".

وتابع رئيس الائتلاف انه "تجرى منذ فترة لقاءات ثنائية بالقاهرة ومناطق اخرى بين اطياف المعارضة ونتطلع الى لقاءات مستمرة خلال الفترة القادمة ويحتمل ان تكون اللقاءات موسعة".

واكد البحرة انه خلال الحوارات يتقدم "كل طرف برؤيته و"لا ارى فارقا كبيرا بين الرؤى، قد يكون هناك فروقات بسيطة في الية الوصول الى الحل السياسي ولكن جميعها تشترك في الهدف النهائي".

وكان البحرة قال في وقت سابق السبت قبيل لقاء مع الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي ان "المعارضة ستقوم بتحمل مسؤولياتها واقرار وثيقة واحدة تعتمد في اي محادثات للسلام في سوريا مستقبلا".

وردا على سؤال بشان مشاركة الائتلاف فى مؤتمر يعقد في كانون الثاني/يناير المقبل في القاهرة وتشارك فيه المعارضة بالداخل، قال البحرة "لاتوجد اي دعوات رسمية حاليا لا الى القاهرة ولا الى موسكو او غيرهما وانما يوجد حوار بين اطراف المعارضة السورية دون اي تدخلات من اي طرف".

وشدد على انه "لا توجد اي مبادرات كما يشاع، وروسيا لا تملك اي مبادرة واضحة، وانما مجرد دعوة للاجتماع والحوار في موسكو، ولا تملك اي ورقة محددة او مبادرة محددة وهذا احد مآخذنا الرئيسية" على التحرك الروسي.

وأعلنت دمشق استعدادها للمشاركة في لقاء يضم المعارضة السورية تعمل موسكو على تنظيمه بهدف ايجاد مخرج للازمة السورية المستمرة منذ نحو اربع سنوات، حسبما ذكر مصدر رسمي السبت.

ونقلت وكالة الانباء الرسمية (سانا) عن مصدر في وزارة الخارجية قوله "في ضوء المشاورات الجارية بين سوريا وروسيا حول عقد لقاء تمهيدي تشاوري في موسكو يهدف الى التوافق على عقد مؤتمر للحوار بين السوريين انفسهم دون اي تدخل خارجي، تؤكد الجمهورية العربية السورية استعدادها للمشاركة في هذا اللقاء انطلاقا من حرصها على تلبية تطلعات السوريين لايجاد مخرج لهذه الازمة".

واضاف المصدر ان سوريا "تؤكد انها كانت وما زالت على استعداد للحوار مع من يؤمن بوحدة سورية ارضا وشعبا وبسيادتها وقرارها المستقل بما يخدم ارادة الشعب السوري ويلبي تطلعاته في تحقيق الامن والاستقرار وحقنا لدماء السوريين كافة".

واعلنت موسكو، الحليف الرئيسي للنظام السوري، اخيرا انها تعمل على جمع ممثلين عن المعارضة والحكومة السوريتين على ارضها لاجراء مفاوضات حول سبل حل النزاع الذي تسبب بمقتل اكثر من مئتي الف شخص.

وسيمهد لهذا اللقاء اجتماع للمعارضة السورية تنظمه موسكو يضم مسؤولين من "المعارضة الداخلية والخارجية"، "قادرين على طرح افكار" تسمح بالتوصل الى تسوية للنزاع، كما قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية الكسندر لوكاشيفيتش في مؤتمر صحافي عقده الخميس. ولم تعلن موسكو من هي الجهات المعارضة التي ستدعى الى الاجتماع.

وكان منذر خدام، رئيس المكتب الاعلامي في هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديموقراطي من المعارضة السورية في الداخل المقبولة من النظام، اعلن الاربعاء ان فصائل من معارضة الداخل والخارج بدات التنسيق في ما بينها لعقد اجتماع في القاهرة من اجل التوصل الى رؤية سياسية موحدة لحل الازمة السورية.

واشار الى ان الاجتماع سيمهد للقاء اخر يعقد في موسكو، وسيضم مجموعة من الاحزاب والشخصيات السورية بينها هيئة التنسيق التي تضم 12 حزبا والادارة الذاتية الكردية وقوى من الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية.