الرهان على مصر كان في محلّه...

كانت السنة 2014 مهمّة، بل مفصلية، بالنسبة إلى مصر وإلى العالم العربي في الوقت نفسه. هذا ليس عائدا إلى أنّه اصبح لمصر رئيس جديد منتخب هو المشير عبدالفتّاح السيسي فحسب، بل هو عائد أيضا إلى بداية تحسّن على الصعيد الداخلي أيضا. هناك بداية شعور بالأمن وبعودة الدولة بكلّ هيبتها، على الرغم من المحاولات الدؤوبة التي يبذلها الإرهابيون من أجل العودة بالوضع إلى خلف.

لا شكّ أن مشاكل مصر ضخمة وأنّ السيسي لا يمتلك حلولا سحرية. لكنّ الأكيد أنّ هناك محاولة جدّية لدعم صمود مصر ومساعدتها في مواجهة هذه المشاكل. هذه المحاولات عربية أوّلا وأخيرا وجاءت في البداية على خلاف الرغبات الأميركية.

لم تنعقد القمّة الخليجية في الدوحة إلّا بعد بلورة اتفاق على دعم مصر وعلى الوقوف مع المشير السيسي بالإسم. كان ذلك موقفا سعوديا حازما توجته جهود بذلها الملك عبدالله بن عبدالعزيز من أجل تحقيق مصالحة مصرية ـ قطرية تفتح صفحة جديدة بين البلدين.

لعب العرب الواعون دورا اساسيا في تمكين مصر من استعادة وضع شبه طبيعي يمكن البناء عليه. كان هناك استثمار في مصر ورهان عليها. لم يكن ذلك ممكنا لولا أن الشعب المصري ساعد نفسه أوّلا. لم تكن "ثورة الثلاثين من يونيو" 2013 التي أخرجت الأخوان المسلمين من السلطة سوى ثورة حقيقية من أجل انقاذ مصر.

كانت تلك ثورة حقيقية من أجل منع مصر من السقوط بعدما تبيّن أن ليس لدى الإخوان المسلمين، الذين وضعوا محمّد مرسي في الرئاسة، أي مشروع لبناء دولة. لم يكن لديهم أي مشروع اقتصادي لمصر. كان لديهم مشروع سياسي يربط القاهرة بغزّة. كان الهمّ الأول للإخوان يتمثّل في نقل تجربة "الإمارة الإسلامية"، على الطريقة الطالبانية، التي أقامتها "حماس" في القطاع إلى مصر.

وُجد من يساعد مصر. الأهمّ من ذلك، أن مساعدة مصر لم تكن موسمية. هناك متابعة جدّية ويومية ودقيقة للموضوع، نظرا إلى أن وقوف مصر على رجليها مجددا سيساعد إلى حدّ كبير في استعادة بعض من التوازن الإقليمي. إنّه التوازن الذي إختلّ إلى حدّ كبير في ضوء الهجمة الإيرانية على كلّ ما هو عربي في الشرق الأوسط. كانت مصر جزءا من هذه الهجمة التي استهدفت توسيع رقعة النفوذ الإيراني من جهة والقضاء على أيّ أمل بعودة مصر إلى لعب دور على الصعيد الإقليمي من جهة أخرى. كانت هناك محاولة ايرانية جدّ واضحة لتطويق مصر من كلّ الجهات، بما في ذلك من داخل القاهرة نفسها عن طريق الزيارات المتبادلة وزرع موالين لطهران حول مرسي.

كان لا بدّ من فكّ الحصار عن مصر. هذا ما فعله العرب الذين وقفوا معها. نجحت مصر بعدما تصدّت بفاعلية للإرهاب في سيناء والذي مصدره غزّة وذلك الذي مصدره الحدود الليبية وبعض مما يأتي من السودان. لكنّ النجاح الأكبر ونقطة التحوّل كانا الإمتحان الذي مرّت به القاهرة خلال الصيف الماضي.

اندلعت وقتذاك حرب بين "حماس" واسرائيل استمرّت اكثر من شهر. كان هناك من افتعل تلك الحرب التي استغلتها اسرائيل إلى ابعد حدود لممارسة ارهاب الدولة وتدمير احياء بكاملها على أهلها من المدنيين، بما في ذلك المدارس والمستشفيات.

كان واضحا أنّ "حماس" هيأت نفسها لتلك الحرب التي استهدفت عبرها احراج مصر. صمدت "حماس" بفضل شبكة الأنفاق التي اقامتها تحت الأرض وكبّدت الإسرائيليين خسائر كبيرة. لكنّ عين "حماس" كانت على مصر وكيفية احراج مصر.

صمدت مصر التي طرحت منذ الأسبوع الأوّل للحرب مبادرة لوقف النار. كانت المفاجأة رفض "حماس" لتلك المبادرة التي قبلت فيها، على غير ما هو متوقّع، حكومة بنيامين نتانياهو. لم يحصل شيء في مصر. لم يحصل شيء في الضفّة الغربية. كانت النتيجة اضطرار "حماس" في نهاية الأمر إلى قبول المبادرة المصرية التي كانت اللعبة الوحيدة في المدينة، كما يقول الأميركيون. لم يكن هناك غير اللعبة التي طرحتها مصر. كان في استطاعة "حماس" توفير الكثير من الدمار والضحايا، لكنّها فضّلت اختبار مصر ومدى قوة النظام فيها.

تبيّن أن النظام أقوى بكثير مما يعتقد. هذا ما جعل الرهان عليه يستمرّ عربيا، إضافة إلى حصول تغيير في الموقف الأميركي. من الواضح أن الأردن لعب، عبر الملك عبدالله الثاني، دورا في حصول هذا التغيير الأميركي لمصلحة الثورة المصرية. الدليل على ذلك الإتصال الأخير بين الرئيس اوباما والرئيس المصري والذي جاء بعيد الزيارة التي قام بها السيسي لعمّان.

ما تشهده مصر من تحوّلات يوفّر بصيص أمل في المستقبل، وذلك في منطقة تجتاحها الكوارث وفيما باتت دول عدّة مهدّدة بالتفتت. ما مستقبل ليبيا، ما مستقبل اليمن، ما مستقبل سوريا، ما مستقبل العراق؟ هذا غيض من فيض الهزّات التي تنتظر الشرق الأوسط حيث تمارس ايران لعبة في غاية الخطورة.

لا يزال هناك الكثير أمام مصر. لكنّ الموقف الخليجي الموحّد تجاهها، في حال كانت له ترجمة على أرض الواقع، يمكن أن يساعد في تحسين الوضع الإقليمي إلى حدّ كبير.

في النهاية يحتاج الإقتصاد المصري إلى دعم الدول الخليجية، على رأسها السعودية التي يبدو أنّها القت بثقلها في مصلحة مصر. والحديث هنا ليس عن المملكة وحدها، بل يشمل دولة الإمارات العربية المتحدة والكويت ايضا. كذلك، هناك دعم سياسي قوي مصدره الأردن. هذا الدعم العربي لمصر ما كان ليستمر لولا اكتشاف أنّ في القاهرة من يستوعب حقيقة الوضع على الأرض من جهة ومدى عمق الأزمة الإقتصادية من جهة أخرى. الوضع على الأرض يتطلب قرارات جريئة في ما يخص الحرب على الإرهاب، فيما الأزمة الإقتصادية تستوجب الإعتراف بأن لا مستقبل لمصر من دون حلول جذرية. تشمل هذه الحلول الجذرية بين ما تشمل مواجهة النمو السكّاني العشوائي الذي يأكل مسبقا كلّ تقدّم يتحقّق في مجال التنمية.

سمح صمود مصر بأن تكون هناك بداية لمشروع كبير يمكن أن يفضي إلى استعادة بعض التوازن في الإقليم. الأكيد أن السنة المقبلة ستكون حاسمة لجهة معرفة هل كان الرهان على مصر في محلّه؟ الميل إلى الآن، أنّه كان في محلّه فعلا.