روسيا تطبخ على نار هادئة وصفة حلحلة الأزمة السورية

'نتوقع عقد اللقاء في 20 يناير'

موسكو - اعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية الخميس ان روسيا تنوي استضافة اجتماع للمعارضة السورية اواخر كانون الثاني/يناير قد يتبعه مفاوضات تضم معارضين سوريين وممثلين عن النظام السوري.

وقال المتحدث الكسندر لوكاشيفيتش في مؤتمر صحافي "نتوقع عقد اللقاء في موسكو حوالى 20 كانون الثاني/يناير".

وسيكون "لقاء غير رسمي" بين مسؤولين من "المعارضة السورية الداخلية والخارجية"، "قادرين على خلق افكار" تسمح بالتوصل الى تسوية للنزاع السوري كما قال بدون توضيح اسماء المشاركين.

واضاف المتحدث ان موسكو التي تعد الحليف الرئيسي لنظام الرئيس السوري بشار الاسد، توفر المجال لعقد هذه المحادثات كي يتمكن المعارضون السوريون في المقام الاول من "بدء حوار فيما بينهم".

وفي حال نجاح هذا الاجتماع "سيدعى ممثلون عن الحكومة السورية" الى موسكو لـ"تبادل الاراء" مع المعارضين ومن اجل "اطلاق حوار بين اطراف النزاع" السوري.

ولم يستبعد فوكاشيفيتش ان تتم ايضا دعوة المبعوث الخاص للامم المتحدة لسوريا ستافان دي ميستورا للمشاركة في المحادثات.

وكان ميخائيل بوغدانوف، المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط نائب وزير الخارجية، صرح خلال جولته الأخيرة إلى سوريا ولبنان وتركيا، منتصف هذا الشهر، بـأن روسيا تأمل بعقد المفاوضات الخاصة بتسوية النزاع السوري، في موسكو قبل نهاية يناير/ كانون الثاني 2015.

وبدوره قال رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية هادي البحرة "إنه لم يتلق دعوة شخصية لحضور لقاء موسكو"، موضحا "أن الدعوة الوحيدة التي وجهت إلى الائتلاف كانت أثناء اللقاء بالمبعوث الروسي لشؤون الشرق الأوسط ميخائيل بوغدانوف في إسطنبول".

وقال رئيس المكتب الإعلامي في هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي المعارضة منذر خدام "أن عددا من الفصائل والشخصيات المعارضة تخوض حوارات منذ أكثر من شهرين، وتم التوصل لتفاهمات مشتركة للحل السياسي للأزمة، وسيتوج ذلك في لقاء وطني يجري في القاهرة".

واشار خدام الى ان الاجتماع المزمع عقده في القاهرة تحت عنوان "خريطة الطريق لإنقاذ سورية" سيمهد للقاء اخر يجري في موسكو سيضم مجموعة من الاحزاب والشخصيات السورية المعارضة بينها هيئة التنسيق التي تضم 12 حزبا بالاضافة الى جبهة التغيير والتحرير التي يقودها قدري جميل والادارة الذاتية الكردية وقوى من الائتلاف الوطني المعارض.

واعلن الرئيس السوري بشار الاسد بعد لقائه موفدا روسيا في وقت سابق ان دمشق تتعاطى بايجابية مع مساعي موسكو لايجاد حل للازمة المتواصلة في بلاده منذ حوالى اربع سنوات، والتي تهدف الى اقامة حوار بين الحكومة والمعارضة.

وزار وزير الخارجية السوري وليد المعلم موسكو في 26 تشرين الثاني/نوفمبر والتقى الرئيس فلاديمير بوتين. كما زار موسكو عضو الائتلاف المعارض احمد معاذ الخطيب. واجرى بوغدانوف محادثات في تركيا وباريس مع شخصيات من المعارضة السورية والفصائل المسلحة المعارضة للنظام.