الاعدام رميا بالرصاص ينتظر موريتانيا متهما بالردة

الشاب دفع ببراءته عند بدء المحاكمة

نواكشوط - طلب الادعاء في مدينة نواذيبو، شمال غرب موريتانيا، توقيع عقوبة الاعدام رميا بالرصاص على موريتاني متهم بالردة بعد كتابات اعتبرت مسيئة للاسلام، بحسب ما افاد مصدر قضائي الاربعاء ثاني ايام المحاكمة.

وقال الادعاء في مرافعة أثناء الجلسة، إن القانون الجنائي الموريتاني ينص في المادة 306 على إعدام "كل مسلم ذكرا كان أو أنثى ارتد عن الإسلام صراحة، أو قال أو فعل ما يقتضي أو يتضمن ذلك، أو أنكر ما علم من الدين ضرورة، أو أستهزأ بالله أو ملائكته أو كتبه أو أنبيائه".

وقال المصدر الذي طلب عدم كشف هويته ان المدعي العام للمحكمة الجنائية في نواذيبو "طلب حكم الاعدام (..) بحق الشاب محمد الشيخ ولد محمد امخيطير" البالغ حوالي الثلاثين من العمر والذي كان دفع ببراءته الثلاثاء عند بدء المحاكمة.

واضاف المصدر انه اثناء عرض لائحة الاتهام الذي "استمر اكثر من ساعة" اورد المدعي العام "كافة النصوص المكتوبة ، وليس فقط المقال الذي جرم لاجله الشاب، لكن ايضا نصوصا نشرها بنفسه على حسابه على فيسبوك".

وتابع "ان الوقائع ذاتها اثيرت الثلاثاء من قبل القاضي لكن الشاب ولد محمد اكد انه اما يجهل معناها او ان نيته لا تتطابق مع ما نسب اليه".

وبحسب المصدر ذاته فقد تم تعليق الجلسة بعد الاستماع الى لائحة الاتهام. ويتوقع ان تستانف المحاكمة مساء مع مرافعات الدفاع.

وكان المتهم اعتقل في الثاني من كانون الثاني/يناير وهو متهم بالردة بعد "ان تحدث باستخفاف عن النبي محمد" في مقال نشر على مواقع انترنت موريتانية اعرب فيه عن رفضه لقرارات اتخذها النبي محمد والصحابة اثناء غزواتهم.

وقال المحامي سيد محمد ولد التمين ممثل هيئة المحامين الموريتانيين في محاكمة الشاب محمد الشيخ ولد امخيطير، إن محاكمة الأخير الاربعاء في مدينة انواذيبو توفرت فيها شروط المحاكمة العادلة.

وقال ولد التمين في تصريحات للصحفيين إن المحكمة منحت المتهم "كافة الضمانات الكفيلة لمحاكمته محاكمة عادلة، وفي سبيل ذلك فقد أعطته المحكمة الوقت الكافي للرد على الاتهامات التي وجهت له، كما استجابت لكل الطلبات الآنية التي تقدم بها، وأبدت له في كل مرة أنه أمام هيئة تشكلت من أجل الاستماع له".

وعن توقعاته للحكم الذي يمكن أن يصدر على كاتب المقال المسيء بناء على متابعته لوقائع المحكمة، رأى المحامي ولد التمين أنه "لا يمكن توقع أي نتيجة إلا بعد مرافعة النيابة والطرف المدني ودفاع المتهم"، مردفا أنه توجد "توجد عوائق تحول دون تصور النتيجة من أهمها: معرفة مدى قبول توبته التي يدعي، خصوصا وأن الأسباب التي برر بها مقالاته تحتاج لكثير من البحث والنقاش".

وكانت محكمة الجنايات في مدينة انواذيبو قد بدأت الثلاثاء محاكمة ولد، والموقوف في سجن انواذيبو منذ شهر يناير/كانون الثاني.