المعارضة السورية تجتمع في القاهرة لايجاد حل سياسي للأزمة

سنوات من المواجهة المسلحة دون حلول

دمشق - اعلن معارض سوري بارز الاربعاء ان فصائل من المعارضة السياسية في الداخل والخارج بدات التنسيق في ما بينها لعقد اجتماع في القاهرة من اجل التوصل الى رؤية سياسية موحدة لحل الازمة السورية المستمرة منذ نحو اربعة اعوام.

وقال رئيس المكتب الاعلامي في هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديموقراطي المعارضة منذر خدام ان "عددا من الفصائل والشخصيات المعارضة تخوض حوارات منذ اكثر من شهرين وتوصلنا معهم لتفاهمات مشتركة للحل السياسي للازمة وسيتوج ذلك في لقاء وطني يجري في القاهرة".

واشار خدام الى ان الاجتماع المزمع عقده في القاهرة تحت عنوان "خريطة الطريق لإنقاذ سورية" سيمهد للقاء اخر يجري في موسكو سيضم مجموعة من الاحزاب والشخصيات السورية المعارضة بينها هيئة التنسيق التي تضم 12 حزبا بالاضافة الى جبهة التغيير والتحرير التي يقودها قدري جميل والادارة الذاتية الكردية وقوى من الائتلاف الوطني المعارض.

وقال إن "اللقاء المشار إليه ستشارك فيه قوى معارضة مؤمنة بخيار الحل السياسي من داخل وخارج سورية بينهم أعضاء من الائتلاف المعارض إضافة إلى مجموعة الشيخ معاذ الخطيب، دون أن يستبعد مشاركة الائتلاف كائتلاف إذا ما وافق على الرؤية السياسية المشار إليها".

وتابع خدام أن "الائتلاف اتصل بنا وطلب منا التنسيق والحوار قبل لقاء موسكو، وإذا وافق الائتلاف بقيادته الحالية، والتي نحن على خلاف جوهري معها، المشاركة في لقاء القاهرة بناء على الورقة السياسية التي اتفقنا عليها نحن، فلا مانع وأهلاً وسهلاً بهم"، واستدرك قائلاً إن "هناك بالتأكيد قوى من داخل الائتلاف ستشارك في لقاء القاهرة".

ورفض خدام الكشف حالياً عن مضامين الورقة السياسية، ولكنه قال إنها "أقرب إلى المذكرة التنفيذية الخاصة بالحل التفاوضي التي كانت أعدتها هيئة التنسيق في وقت سابق وذلك بنسبة 90 بالمئة".

وكشف مصدر معارض اخر الى انه "من المتوقع ان يعقد اجتماع القاهرة في منتصف كانون الثاني/يناير".

وفي ظل غياب اي افق للحل السياسي للصراع الدامي الذي تسبب بمقتل اكثر من مئتي الف شخص حتى الآن، اعلنت موسكو اخيرا انها تعمل على جمع ممثلين عن المعارضة والحكومة السوريتين على ارضها لاجراء مفاوضات حول سبل حل النزاع.

وذكر مصدر في وزارة الخارجية الروسية، الأربعاء، أن لقاء بين ممثلي الحكومة والمعارضة السورية سيعقد في موسكو أواخر شهر يناير /كانون الثاني.

ونقلت وكالة نوفوستي الروسية عن المصدر قوله إن "اللقاء سيجري نهاية الشهر المقبل، حيث من المخطط استمراره 4 أيام".

ونقل موقع "روسيا اليوم" عن المصدر أنه ستتم دعوة "أوسع شريحة من المعارضة السورية" إلى لقاء موسكو.

واستضافت موسكو، حليف النظام الابرز، في تشرين الثاني/نوفمبر وفدا من الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، ثم وفدا حكوميا برئاسة وزير الخارجية وليد المعلم.

واجرى وفدان من النظام والمعارضة مفاوضات مباشرة برعاية الامم المتحدة في جنيف في كانون الثاني/يناير وشباط/فبراير، دون تحقيق اي تقدم على صعيد ايجاد حل للنزاع الدامي والمتشعب.

وتمسك الوفد الحكومي في حينه بوجوب القضاء على الارهاب اولا في سوريا، رافضا البحث في مصير الرئيس السوري بشار الاسد، بينما اصرت المعارضة على تشكيل حكومة انتقالية من دون الاسد واركان نظامه.