'بيروت ترنم' استعدادا لعيد الميلاد

الفرح رغم الغصة

بيروت ـ تشهد كنائس العاصمة اللبنانية بيروت حاليا مهرجان "بيروت ترنم" مع الاستعداد للاحتفال بعيد الميلاد المجيد.

المهرجان في عامه السابع بدأ في الأول من ديسمبر/كانون الأول ويشمل 27 حفلا للترانيم الدينية يشارك فيها منشدون من لبنان ومن الخارج.

في الكنيسة الإنجيلية الوطنية بوسط بيروت أقيم حفل لترانيم عيد الميلاد قدمتها جوقة من الأطفال أعمارهم بين ست سنوات و14 ستة أنشدوا باللغات الفرنسية والانجليزية والعربية والإسبانية.

ذكرت منى فياض التي تشارك ابنتها سنويا في مهرجان بيروت ترنم أن العائلة كلها تتدرب على الترانيم في المنزل قبل الحفل.

وقالت "نحن جئنا لهون مع العائلة وبنتي عم بتغني بالكورال. كل سنة بتغني بكورال عيد الميلاد (بالفرنسية). منقعد جمعتين ثلاثة قبل كلنا نتمرن بالبيت معها.. يعني منحس بالفعل (بالانكليزية) بالكريسماس قبل بوقت.. حاسين بكريسماس، لأنه نحن كلنا والعائلة كلنا حاسين بكريسماس بس فيه غصة بقلبنا كلنا حاسينها لأنه البلد مش مثل العادة."

ذكرت ميشلين أبي سمرا مؤسسة "بيروت ترنم" أن المهرجان احتفاء بعيد الميلاد وأيضا بكنائس العاصمة اللبنانية.

وقالت "بيروت ترنم يلي بدأ من سبع سنين بكنائس وسط بيروت لإحياء ها الكنائس ولإحياء المدينة، ها المدينة يلي فيها تراث بيمتد.. عريق كثير وقدر يعطينا ها المجال (بالانكليزية) لحتى نقدر نقدم أمسيات حضارية وفي كنيسة سان لويس للآباء الكابوشيين القريبة من الكنيسة الإنغيلية قدم رباعي للوتريات من فرقة أوبرا سان كارلو الإيطالية عزفا لموسيقى أغنيات وترانيم عيد الميلاد.

حضر الحفل زائر ألماني لبيروت يدعى فلوران أشاد بمهرجان "بيروت ترنم".

وقال فلوران "حضرنا هنا الليلة في الكنيسة حفلا موسيقيا رائعا وأعجبتني كثيرا الترتيبات الخاصة بعيد الميلاد."

وأقيمت بإحدى ساحات مدينة جبيل التاريخية شجرة فريدة من نوعها في إطار الاستعدادات للاحتفال بعيد الميلاد في لبنان. وتوافد الزائرون من مختلف أنحاء لبنان لمشاهدة الشجرة.

وقالت طالبة تدعى نور عمر "نحن هلأ اليوم قدام شجرة.. أجمل شجرة بكل لبنان. نحن هون موجودين حتى نفرجي للعالم كلها أنه نحن بعدنا بلبنان رغم كل الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية وكل شي نحن بكريسماسنحن نظلنا مجتمعين مع بعضنا وإن شاء الله تظل بلبنان كل الأوضاع الحلوة ومجتمعين مع بعضنا".

من بلاد المهجر جاء لبنانيون يقيمون في الخارج إلى جبيل لقضاء عيد الميلاد مع الأهل والأصدقاء.

وقالت لبنانية تقيم مع أسرتها في استراليا نحن جايين من أستراليا خصوصا حتى نعيد بلبنان تركنا كل شي وجئنا لنعيد مع أهلنا بظل كل الأوضاع يلي صارت بلبنان. كل سنة راح نيجي وكل سنة راح نعيد هون. هيدي أحلى شجرة للعالم خصوصا هيدي السنة."

ووصفت وسائل الإعلام المحلية في لبنان مهرجان "بيروت ترنم" بانه "رسالة رجاء وسلام في وجه العنف ونداء الاعتدال والتسامح وأمل التنوع والتلاقي".