الجيش الجزائري يقتل زعيم جماعة جند الخلافة

معركة كرّ وفر مع الإرهاب

الجزائر - اكد الجيش الجزائري الثلاثاء انه قتل زعيم جماعة جند الخلافة التي تبنت خطف وقتل السائح الفرنسي ايرفيه غورديل الفرنسي في ايلول/سبتمبر، بحسب بيان تداولته وسائل الإعلام.

وقال البيان انه عقب عملية شنها في مدينة يسر التي تبعد 60 كيلومترا شرق العاصمة الجزائرية، قتل "ثلاثة ارهابيين"، مشيرا الى انه "تم تأكيد هوية المجرم الخطير عبد المالك قوري الذي تبنى قتل المواطن الفرنسي ايرفيه غورديل".

وكانت السلطات الجزائرية تبحث عن قوري منذ خطف وقتل الفرنسي ايرفي غورديل (55 سنة) في جبال جرجرة حيث كان يقوم بجولة مع خمسة جزائريين اطلق الخاطفون سراحهم. ولم يتم حتى الان العثور على جثة غورديل.

وقال التنظيم ان ذلك جاء ردا على مشاركة فرنسا في الحملة الجوية الاميركية على تنظيم الدولة الاسلامية في العراق.

وكانت قناة النهار التلفزيونية الجزائرية اعلنت صباح الثلاثاء عن مقتل قوري.

وعبد المالك قوري او خالد ابو سليمان كان احد المقربين من زعيم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي عبد المالك دروكدال قبل ان ينشق عنه.

وهو يقف وراء هجمات انتحارية على قصر الحكومة ومقر الامم المتحدة في العاصمة الجزائرية في 2007.

ويقف ابو سليمان ايضا خلف هجوم قتل فيه 11 جنديا جزائريا في نيسان/ابريل في قرية بودرارن على بعد 40 كيلومترا من تيزي وزو شرق العاصمة الجزائرية.

ويسر مدينة صغيرة في منطقة القبائل وفيها مدرسة كبيرة لضباط المشاة تم استهدافها في اب/اغسطس عام 2008 بهجوم انتحاري اوقع اربعين قتيلا.

وبالإضافة الى مقتل الثلاثة، اعلن الجيش الجزائري انه قتل صباح الثلاثاء رجلين اخرين وصفهما "بالإرهابيين الخطيرين" في بلدة اقرو (120 كم جنوب شرق العاصمة الجزائرية).