مصر تحاكم ربان سفينة كويتية ومساعده بتهمة القتل الخطأ

تهمة اضافية: الامتناع عن عن إنقاذ الضحايا

القاهرة - أحال النائب العام المصري السبت ربان سفينة حاويات كويتية ونائبه لمحاكمة عاجلة بتهمة القتل والإصابة الخطأ، بعد تصادم بين السفينة ومركب صيد مصرية أدى الى غرق 25 صيادا وإصابة 13 آخرين وفقد ثلاثة وإتلاف المركب.

ووقع الحادث قبل أسبوع في البحر الأحمر وجميع ضحاياه مصريون. وعقب الحدث احتجزت السلطات المصرية السفينة وألقت القبض على ربانها ومساعده.

وقال المستشار هشام بركات في بيان "أسفرت تحقيقات النيابة العامة عن قيام المتهمين بإجراء مناورة لتخطي إحدى السفن مع زيادة إسراع إبحار السفينة دون الانتباه لوجود مركب الصيد المصرية على أجهزة الرصد الخاصة بالسفينة وقرب المسافة بين سفينتهما وهذه المركب مما أدى إلى صدمها وإغراق المركب ووفاة 25 صيادا مصريا وإصابة 13 آخرين وفقد ثلاثة."

وأضاف البيان أن الربان ومساعده امتنعا عن إنقاذ الضحايا كما لم يطلبا المساعدة لهم.

وتابع أن النائب العام أمر باستمرار حبس الربان ومساعده على ذمة المحاكمة واستمرار احتجاز السفينة التي ترفع علم بنما وتسمى "الصافات".

وكان النائب العام أمر يوم الثلاثاء بحبس الربان ومساعده أربعة أيام على ذمة التحقيق.

وكانت السفينة قد عبرت قناة السويس في اتجاه الجنوب لتوها عندما وقع الحادث وكانت في الطريق إلى السعودية قادمة من إيطاليا.