هجوم بالسكين مع 'التكبير' في قسم شرطة فرنسي

المهاجم معروف بجرائم حق عام

باريس - قتل شرطيون فرنسيون السبت بالرصاص رجلا تهجم عليهم بسكين وهو يهتف "الله اكبر" داخل قسم شرطة في مدينة جويه-لي-تور (وسط غرب) وعلى الاثر فتحت نيابة مكافحة الارهاب تحقيقا في الحادث.

وقال مصدر قريب من التحقيق ان "الامر يشبه اسلوب عمل تنظيم الدولة الاسلامية في مهاجمة قوات الامن".

وحوالي الساعة 14:00 (13:00 تغ) دخل رجل يحمل سكينا مركز الشرطة واصاب شرطي الاستقبال في وجهه كما اصاب شرطيين اخرين قبل ان يقتل برصاص "رجال شرطة في المركز استخدموا سلاحهم الحكومي" كما اوضحت وزارة الداخلية في بيان.

واكد مصدر قريب من التحقيق ان المعتدي وهو فرنسي مولود في بوروندي عام 1994 ومعروف لدى اجهزة الشرطة بسبب جرائم حق عام، "كان يردد الله اكبر من لحظة دخوله والى ان لفظ اخر انفاسه".

واستنادا الى المصدر نفسه فان الرجل ليس مسجلا لدى الادارة العامة للامن الداخلي في حين ان شقيقه معروف لدى اجهزة الامن بمواقفه المتشددة وبانه كان يرغب في وقت ما في التوجه الى سوريا قبل ان يعدل عن ذلك.

واكد مصدر قريب من الملف ان "التحقيق يتجه الى اعتباره اعتداء على قوات الامن بدافع التشدد الاسلامي".

وتولى قسم مكافحة الارهاب في نيابة باريس التحقيق حسب مصدر قضائي.

وفتح التحقيق في تهمة الشروع في القتل والانضمام الى عصابة اجرامية على علاقة بمنظمة ارهابية.

واعتبر مدعي عام الجمهورية في تور ان رجال الشرطة ليس عليهم اي مسؤولية مشيرا الى "توافر كل عناصر الدفاع الشرعي عن النفس".

وادان وزير الداخلية برنار كازينوف "الاعتداء الوحشي" واشاد بـ"رباطة جاش ومهنية رجال الشرطة الموجودين".

وفرنسا مستهدفة بالاسم من تنظيم الدولة الاسلامية بسبب اشتراكها في الضربات الجوية على مواقعه في العراق.

ودعا تنظيم سلفي في غزة مؤيد للدولة الاسلامية الى قتل الغربيين، خاصا بالذكر الفرنسيين.

وتبنت جماعة جند انصار الله السلفية الهجوم الذي استهدف المركز الثقافي الفرنسي الخميس الماضي في فيديو بثته على مواقع وحسابات لمجموعات سلفية على تويتر، داعية الى نصرة تنظيم الدولة الاسلامية.

وعرض الفيديو الذي حمل عنوان "تفجير المركز الفرنسي في غزة - جند انصار الله" عبوة ناسفة بقرب جدار موضحا انها "العبوة المستخدمة في العملية". كما عرض صورا لعدة مواقع امنية لحماس تقع في محيط المركز الفرنسي الذي وصفه بـ"الهدف".

وجاء في تسجيل الفيديو "يا ايها الموحد اننا نستنفرك للدفاع عن الدولة الاسلامية وقد اجتمعت عليها عشرات الدول".

واضاف "هيا ايها الموحد لا تفوتنك هذه المعركة اينما كنت، فاذا قدرت على قتل كافر اميركي او اوروبي واخص منهم الفرنسيين الحاقدين الانجاس رعايا الدول التي تحالفت على الدولة الاسلامية فتوكل على الله".

واستهدف انفجار قوي مبنى المركز الثقافي الفرنسي في مدينة غزة ليل الجمعة ما الحق اضرارا بسيطة في السور الخلفي للمركز الذي كان تعرض قبل نحو شهرين لانفجارين مماثلين بحسب شعود عيان واجهزة امن حماس.