أفلام من ابوظبي السينمائي تقترب من الكرة الذهبية

'لفاياثان' اقتنص اللؤلؤة السوداء في ابوظبي

ابوظبي - رشحت أربعة أفلام تم عرضها مسبقاً في مهرجان أبوظبي السينمائي للحصول على جوائز غولدن الغلوب العالمية لعام 2015.

وجائزة الغولدن غلوب أو الكرة الذهبية تعد ارفع جائزة سينمائية في معرض جوائز هوليوود السنوي.

ويؤكد الترشيح على جودة المهرجان وتميزه في جمع وعرض أفضل الأفلام العالمية للجمهور المحلي في أبوظبي.

وتضم قائمة الأفلام المرشحة "البطل الكبير 6" (فيلم العرض الختامي في مهرجان أبوظبي السينمائي 2014) في فئة أفضل فيلم رسوم متحركة.

و"ايدا" (المشارك في مهرجان أبوظبي السينمائي 2013) و"ليفياثان" (الحائز جائزة اللؤلؤة السوداء في مهرجان أبوظبي السينمائي 2014) في فئة أفضل فيلم بلغة أجنبيّة.

وفاز الفيلم الروسي (لفاياثان) لأندريه زفياكنتسيف بجائزة اللؤلؤة السوداء لأفضل فيلم في مسابقة الأفلام الطويلة وقيمتها 100 ألف دولار في ختام مهرجان أبوظبي السينمائي.

وفيلم "ويبلاش" (المشارك في مهرجان أبوظبي السينمائي 2014) في فئة أفضل ممثل مساعد في فيلم سينمائي.

وقال علي الجابري، مدير المهرجان في حفل ختام الدورة الثامنة التي استمرت عشرة أيام وعرض فيها نحو 200 فيلم هي "أقوى دورات المهرجان" بسبب تنوع المشاركات في جميع المسابقات وخارجها، مشددا على أن المهرجان لا يستهدف عرض الأفلام فقط وإنما "يعيننا على تكريس لغة (سينمائية) غير تلك السائدة في العالم العربي" حيث يعقد المهرجان حوارات ونقاشات وورش عمل إضافة إلى تقديمه سنويا منحا إنتاجية لتشجيع السينمائيين العرب.

والجدير بالذكر، أن مهرجان أبوظبي السينمائي خصص في دورته الاخيرة برنامجاً كاملاً للمخرجين العرب الذين هاجروا من أوطانهم ونقلوا من خلال أفلامهم تراثهم وثقافاتهم الأصلية.

ومن خلال برنامج "السينما العربية في المهجر" الذي برمجه انتشال التميمي عرض المهرجان تسعة أفلام روائية طويلة وثلاثة أفلام قصيرة، من بينها "يلّا يلّا" للمخرج السويدي - اللبناني جوزيف فارس إنتاج سنة (2000)، و"إن شاء الله الأحد" للمخرجة الجزائرية الفرنسية يامينا بنغيغي إنتاج سنة (2001)، و"العروس البولندية" للمخرج الجزائري - الهولندي كريم طريدية إنتاج سنة (1998)، و"أهلاً ابن العم" للمخرج الجزائري الفرنسي مرزاق علواش إنتاج سنة (1996).

وكان مهرجان أبوظبي السينمائي الذي تنظمه twofour54 اعلن عن الفائزين بجائزة الإنجاز المهني لدورته الاخيرة وهما المخرج الفرنسي من أصل جزائري رشيد بوشارب والمنتج الأميركي إدوارد بريسمان. واللذان مُنحا الجائزة بفضل مساهمتهما البارزة في السينما العالمي.

وتأسس مهرجان أبوظبي السينمائي في عام 2007 ليساعد على بناء ثقافة سينمائية حيوية في جميع أنحاء المنطقة، وقد عرض المهرجان في ما سبق أعمالاً لشخصيات مؤثرة في السينما العالمية، منها أعمال لإنغمار بيرغمان وللكاتب الراحل نجيب محفوظ.

ويعتبر المهرجان واحداً من الأحداث الثقافية الرئيسية على أجندة إمارة أبوظبي ويقدم على مدى عشرة أيام برامج متنوعة للسينما العربية والدولية، بالإضافة إلى العروض الافتتاحية للأفلام وعدد من الفعاليات المرافقة.