صبر هولندا في طريقه للنفاد حيال انتهاك غوغل للخصوصية

صفعة اخرى في وجه سياسات غوغل

أمستردام - هددت هولندا الاثنين، عملاق البحث غوغل بتغريمه إذا لم يكف عن انتهاك خصوصية مستخدمي الإنترنت.

وقالت وكالة حماية البيانات الهولندية إنه يمكن تغريم الشركة 15 مليون يورو (18.6 مليون دولار) في حال تواصل سياسات غوغل غير القانونية.

وتجمع غوغل البيانات المأخوذة من محركات البحث والبريد الإلكتروني والمواقع الشريكة لها وبرامج تحديد الموقع الجغرافي والبحث عن التسجيلات المصورة لاستخدامها في أغراض إعلانية.

ووفقا لهيئة حماية البيانات فان الشركة الاميركية تنتهك قانون حماية البيانات بالبلاد، إذ تستخدم المعلومات الخاصة بالمستخدمين مثل سجل التصفح وبيانات الموقع الجغرافي لاستهدافهم بإعلانات تجارية.

وقالت الهيئة "تقوم غوغل بجمع هذه البيانات دون إخطار المستخدمين مسبقا ودون أن تطلب موافقتهم. هذا انتهاك للقانون".

وأعطت الهيئة غوغل مهلة بشهرين ونصف لتصويب أسلوب تعاملها مع بيانات مستخدميها.

وقال جاكوب كونستام رئيس الهيئة "هذا الأمر مستمر منذ 2012 ونأمل ألا يكون صبرنا محل اختبار أكثر من ذلك".

وطلبت الهيئة من الشركة الكف عن الانتهاكات وإلا خضعت لغرامات تدريجية تصل أقصاها إلى 15 مليون يورو، مطالبة غوغل بالبدء في إخطار المستخدمين بتصرفاتها والسعي للحصول على موافقتهم.

يذكر ان أسلوب تعامل الشركة مع بيانات المستخدمين يخضع للتحقيق في 5 دول أوروبية أخرى هي فرنسا وألمانيا وبريطانيا وإيطاليا وإسبانيا.

وقالت هيئة حماية البيانات والمعلومات في ايطاليا في ابريل/نيسان ان غوغل دفعت غرامة مليون يورو (1.4 مليون دولار) فرضتها عليها الهيئة بسبب شكاوى من أن السيارات التي استخدمتها الشركة لتسجيل صور في شوارع ايطاليا في 2010 لم تكن مميزة بشكل واضح وان ذلك مثل انتهاكا للخصوصية.

وقالت الهيئة في بيان مشيرة إلى مقر غوغل في ماونتن فيو بولاية كاليفورنيا "سيارات مملوكة للشركة العملاقة في ماونتن فيو جابت شوارع ايطاليا دون ان تضع علامة مميزة لها بشكل كامل وبالتالي لم تترك خيارا أمام سكان تلك الأماكن ان كانوا يريدون التصوير أم لا".

وفي سبتمبر/أيلول 2013 رفضت محكمة استئناف اتحادية أميركية محاولة من غوغل لاسقاط قضية تتهم الشركة بانتهاك القانون الاتحادي للتنصت على المحادثات عندما جمعت بطريق الخطأ بيانات شخصية أثناء اقامة نظام ستريت فيو.

وفرضت هيئة لحماية الخصوصية في ألمانيا غرامة على غوغل 145 ألف يورو خلال العام 2013 بسبب اعتراض الشركة عن غير قصد رسائل بريد الكتروني وأسماء مستخدمين وكلمات سر وبيانات أخرى من شبكات بث لاسلكي فائق السرعة (واي-فاي) أثناء التقاط صور لصالح ستريت فيو وقررت الشركة عدم التظلم من الغرامة.

وخضع عملاق البحث على الانترنت غوغل للتحقيق ايضا حول انتهاك محتمل لقوانين خصوصية الاتصالات في استراليا عقب بلاغات من مواطنين بشأن أنشطة موظفي الشركة أثناء التقاط صور لصالح خدمة خرائط غوغل.