بعد تخطيها العوائق الجغرافية، سكايب تكسر حواجز اللغة

النسخة الاولية تتيح ايضا ترجمة الرسائل النصية

واشنطن - اطلقت خدمة سكايب للدردشة والتواصل الصوتي الاثنين المرحلة التجريبية الأولى لميزة المترجم الفوري "سكايب ترونزلايتر" الذي ينتظر أن يُحدث ثورة في مجال الاتصالات.

وبثت سكايب تسجيلا مصورا يظهر طلابا من الولايات المتحدة والمكسيك وهو يتواصلون عبر البرنامج الذي تولى مهمة الترجمة للطلاب بين اللغتين الإنجليزية والإسبانية بالزمن الحقيقي.

وقالت سكايب المملوكة لشركة مايكروسوفت عبر مدونتها "لأكثر من عقد من الزمان، كسرت سكايب الحواجز الجغرافية لجعل اتصالات الصوت والصورة اليومية أمرا ممكنا".

وذكرت الشركة ان "سكايب ترونزلايتر" هو ثمرة تعاون مع "بحوث مايكروسوفت"، وان البرنامج التجريبي يشمل مبدئيا اللغتين الإنكليزية والإسبانية، مع إمكانية ترجمة الرسائل النصية الفورية من وإلى مما يزيد عن 40 لغة.

ونشرت سكايب بعض المعلومات المتعلقة بميزة "مترجم سكايب"، التي أعلنت عنها شركة مايكروسوفت في أيار/مايو، وقالت إنها تأتي بعد عقد من الزمن قامت خلاله بالبحث في تقنيات التعرف على الكلام، والترجمة التلقائية.

وأوضحت سكايب إن البرنامج التجريبي متاح فقط للمستخدمين الذين سجلوا عبر صفحة التسجيل الخاصة بالميزة الجديدة والذين يستخدمون نظام التشغيل ويندوز 8.1.

وكان السويدي نيكولاس زنستروم والدنماركي يانوس فريس اطلقا خدمة سكايب في نهاية آب/أغسطس 2003.

وسرعان ما لقيت هذه الخدمة التي تسمح بإجراء اتصالات مجانية إلى الخارج إقبالا كبيرا.

وتسجل الخدمة يوميا أكثر من بليوني دقيقة من الإتصالات، وفق مايكروسوفت التي اشترتها في العام 2011 مقابل 8.5 بلايين دولار.

واطلقت مجموعة مايكروسوفت في وقت سابق نسخة تجريبية من خدمة سكايب تسمح للمستخدمين بالقيام باتصالاتهم مباشرة من متصفح إنترنت، من دون الحاجة إلى تنزيل البرنامج كما كانت الحال سابقاً.

وتعتزم خدمة سكايب للاتصال الهاتفي عبر الانترنت زيادة عدد مستخدميها أربعة أضعاف ليصل إلى مليار مستخدم أو أكثر، وذلك بفضل خدمة الانترنت على الهواتف المحمولة وموقع فيسبوك، كما أعلن مديرها العام توني بيتس.

ويمكن للتكنولوجيا الجديدة التي عرضتها مايكروسوفت بشكل بدائي منذ قرابة عامين في الصين ان تكون اضافة مميزة الى خدمة الدردشة على سكايب التي تقدمها الشركة ويستخدمها مئات الملايين.