إسرائيل تطارد 'أراب أيدول'

هل كان يستحق لقب 'محبوب العرب'؟

القدس - نشرت القناة الثانية الإسرائيلية أن جهاز الأمن العام الإسرائيلي سيستدعي هيثم خلايلة ومنال موسى المشاركين في 'أراب أيدول' بسبب سفرهما إلى لبنان باعتبارها "دولة معادية"، ومن الممكن أن يقوم باعتقالهما حين العودة إلى البلاد.

وتوج السوري حازم شريف المتحدر من مدينة حلب الشمالية السبت بلقب مسابقة "اراب ايدول" في موسمها الثالث بعدما نال نسبة التصويت الاعلى من الجمهور في مختلف انحاء العالم العربي.

وتفوق هذا الشاب في المرحلة النهائية من هذه المسابقة التي اقيمت في بيروت على مدى اربعة اشهر على الفلسطيني هيثم خلايلي والسعودي ماجد المدني.

ولم يرفع المشترك السوري حازم شريف علم بلاده لدى اعلان فوزه بالمسابقة الغنائية خوفا من تسييس هذا الفوز، الا ان الانقسام السوري طغى رغم ذلك على هذا الحدث الفني وسط تساؤلات حول الجهة التي يؤيدها الفائز: النظام، ام المعارضة.

وكان لقب "محبوب العرب" في الموسم السابق من نصيب الفلسطيني محمد عساف.

وبحسب القانون الإسرائيلي يعاقب كل من يسافر إلى "دولة معادية" بالسجن لمدة 4 سنوات، أو بفرض غرامة مالية باهظة، حيث يقدم من تثبت زيارته إلى القضاء الإسرائيلي.

ويعاني الفنانون والمثقفون في الأراضي الفلسطينية من قيود مختلفة بسبب جواز السفر الإسرائيلي، بحسب شبكة فلسطين الإخبارية.

وقال أفيخاي أدرعي، المتحدث العربي باسم الجيش الإسرائيلي في وقت سابق إن المشتركة منال موسى ببرنامج آراب أيدول مواطنة إسرائيلية لحملها جواز السفر الإسرائيلي.

وكتب أدرعي عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي سابقا، أنه لا يتدخل في الخلافات السياسية، وكيفية السفر من إسرائيل إلى لبنان للمشاركة بالبرنامج، وقال إن كل ما يهمه الآن هو التوفيق للمشتركة منال موسى، باعتبارها مواطنة إسرائيلية.

وأشار المتحدث الرسمي باسم الجيش الإسرائيلي في وقت سابق إلى أنه سوف يستمع أيضا إلى المشترك "هيثم خلايلي" ليقول رأيه في صوته عبر الصفحة.

وبعد خروج الفلسطيني، هيثم خلايلة، من التصفيات النهائية في برنامج المسابقات الغنائية، بدأت أصابع الاتهام تشير إلى إسرائيل وتدخل السياسة على الخط، وبخاصة المتحدث الرسمي باسم الجيش لوسائل الإعلام العربية بأنه السبب وراء فشل خلايلة في الفوز بلقب البرنامج، الذي ذهب إلى السوري، حازم شريف.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، الأحد، إن القطاع العربي في إسرائيل وخارجها، بات على ثقة تامة بأن التهنئات والدعوات التي نشرها أفيخاي أدرعي، على صفحته الرسمية بفيسبوك كانت السبب في خسارة خلايلة.

وأضافت أن القطاع العربي في إسرائيل، أصبح محبطا للغاية بسبب خروج هيثم خلايلة، الذي وصل إلى مرحلة التصفية النهائية في البرنامج، مشيرين إلى أنه قدم أداء أفضل من منافسيه السعودي ماجد المدني، والسوري حازم شريف الذي حصد الجائزة.

وكشفت الصحيفة أن أقارب خلايلة طالبوا أدرعي بعدم نشر التهنئات لهيثم، وقالوا له إن "ما يفعله سيضر بهيثم ويمنعه من الحصول على اللقب"، لكن هذه المطالبات لم توقف أدرعي، واستمر في الحشد والدعم لهيثم خلايلة".

وعلى عكس المشتركين الاخرين، والفائزين في الموسمين الاول والثاني، لم يرفع المتوج بلقب اربل ايدول علم سوريا او علم المعارضة المسلحة التي تخوض منذ نحو اربع سنوات نزاعا داميا مع النظام قتل فيه اكثر من 200 الف شخص، بحسب ارقام المرصد السوري لحقوق الانسان.

وما ان اعلن مقدما البرنامج الغنائي الاشهر في العالم العربي والذي تعرضه قناة "ام بي سي" الفضائية السعودية عن فوز المشترك السوري، حتى سجد شريف على وقع صيحات الجمهور الذي ظل يهتف "سوريا، سوريا" لدقائق.

وانشغلت مواقع التواصل الاجتماعي فور اعلان فوز شريف بالتعليقات والتغريدات التي تمحورت في غالبيتها حول ما اذا كان الفائز الذي يعيش حاليا في لبنان مؤيدا للنظام السوري او للمعارضة المسلحة.