فيسبوك يركن محرك ميكروسوفت البحثي جانبا

التنسيق مع مايكروسوفت لا يزال قائما في مجالات اخرى

واشنطن - اعلن موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك عن وقفه التعاون مع محرك البحث بينغ التابع لشركة مايكروسوفت بعد تنسيق دام قرابة 10 سنوات.

وأعلن فايسبوك الإثنين الماضي عن أداة بحث جديدة خاصة به، تمكن المستخدم من البحث بإمكانات أفضل للعثور على مواد قديمة باستخدام كلمات مفتاحية.

وقال ناطق باسم الشبكة الاجتماعية إن "محرك البحث الخاص بالموقع لن يظهر نتائج من محركات بحث أخرى"، مؤكدا أن التعاون مع مايكروسوفت ما زال قائما في مجالات عدة.

ويرى مختصون أن هذه الخطوة ليست الأفضل لمحرك البحث بينغ، بينما يرى آخرون أنها تعكس المنافسة بين فايسبوك وغوغل.

وقال مارك زكربيرغ الرئيس التنفيذي في فايسبوك إن "الكم الهائل من المعلومات المتداولة على فايسبوك من قبل المستخدمين كاف ليكون بديلا من استعمال محركات البحث الأخرى".

وعلى مدى العشر السنوات الماضية كانت نتائج البحث في فايسبوك تعتمد على روابط من بينغ، لكن الشبكة بدأت تطوير محرك البحث الخاص بها ليعتمد كليا عليها. ويأتي هذا التطور بعد تخطي الموقع عتبة البليوني مستخدم.

وكان فيسبوك اعلن منذ ايام عن تحديث جديد يطور وظائف محرك بحثه الداخلي ويسهل على المستخدمين العثور على محتويات نشرت في الماضي من قبل أصدقائهم.

وقال فيسبوك، عبر مدونته الرسمية، أن المستخدمين أصبح بإمكانهم البحث ضمن المشاركات التي قاموا بنشرها على حسابهم الشخصي إضافة إلى مشاركات أصدقائهم عبر كلمات دلالية بسيطة.

ويمكن كذلك للمستخدم حصر البحث بين مشاركات مستخدم محدد بإضافة إسمه بجانب الكلمات الدلالية.

وكتب المسؤولون على الموقع "قلتم لنا إن الأهم هو العثور على منشورات اطلعتم عليها سابقا، وبات في وسعكم الآن القيام بذلك".

وأضافوا "بفضل بحث سريع، يمكنك الآن مشاهدة شريط فيديو عن تخرجكم أو الاطلاع على مقال أردتم قراءته أو التفرج على صور زفاف أحد أصدقائكم الصيف الماضي".

يذكر ان مايكروسوفت حصلت على حصة نسبتها 1.6 في المئة من فايسبوك خلال العام 2007، باستثمار قدره 240 مليون دولار، أثار مخاوف وسخرية البعض من جدواه، لأن قيمة فايسبوك لم تكن تتعدى آنذاك 15 بليون دولار، لكنها وصلت اليوم إلى 200 بليون دولار، ما جعل هذه النسبة الصغيرة أفضل استثمار قام به ستيف بالمر المدير التفيذي لعملاق أنظمة التشغيل الاميركي.