تأشيرة غير مناسبة تمنع دخول باحثة أميركية إلى مصر

تأشيرة دان سياحية فقط

القاهرة - قالت السلطات المصرية الاحد انها منعت الباحثة الاميركية في معهد كارنيغي للسلام ميشيل دان من دخول اراضيها، بسبب عدم حصولها على التاشيرة المناسبة.

ومنعت دان من دخول مصر السبت واعيدت الى بلادها في طائرة متوجهة الى فرانكفورت.

وقالت وزارة الخارجية المصرية ان دان تقدمت بطلب للسفارة المصرية في واشنطن للحصول على تاشيرة لغير اغراض السياحة الا انها قامت بسحب جواز سفرها دون استكمال الاجراءات المطلوبة، مشيرة الا ان دان وصلت الى القاهرة للدخول بتاشيرة سياحية بينما الغرض من الزيارة لم يكن السياحة.

وكانت دان تعتزم المشاركة في مؤتمر اكاديمي ينظمه المجلس المصري للشؤون الخارجية وهو مركز اكاديمي داعم للحكومة ويتشكل من دبلوماسيين مصريين سابقين.

وعلقت دان على منعها من دخول مصر على موقع تويتر قائلة "بعض المصريين يشكون انني لا اسمع بما فيه الكفاية للاراء المؤيدة للحكومة. وعندما قبلت دعوة لمؤتمر لمجموعة داعمة للحكومة. رفضوا دخولي".

واعربت الخارجية المصرية عن استغرابها لتلك التصريحات، وتساءلت عما اذا كانت الولايات المتحدة تسمح للاجانب بدخول اراضيها دون الحصول على تاشيرة مسبقة من سفاراتها في الخارج.

ودان باحثة ودبلوماسية اميركية سابقة متخصصة في الشرق الاوسط في الخارجية الاميركية في الفترة من 1986 وحتى العام 2003. وسبق لدان ان خدمت في سفارة واشنطن في القاهرة وفي القنصلية الاميركية في القدس، حسب بياناتها على موقع معهد كارنيغي.

وتعرف دان بارائها الناقدة للسلطات المصرية عقب الاطاحة بالرئيس الاسلامي محمد مرسي في تموز/يوليو 2013.

لكن ذلك لم يمنع المجلس المصري للشؤون الخارجية المعروف بدعمه للحكومة المصرية من دعوتها لحضور مؤتمر اكاديمي ينظمه يومي الاثنين والثلاثاء في القاهرة تحت عنوان "مصر والعالم في حقبة جديدة" يحضره نحو 20 شخصية من رؤساء المراكز البحثية العالمية.

وفي 12 اب/اغسطس الفائت، منعت مصر كينيث روث المدير التنفيذي لمنظمة هيومن رايتس ووتش ومقرها نيويورك وسارة ليا ويتسن من دخول القاهرة ورحلتهما.

وكان المديران في المنظمة الحقوقية يعتزمان الاعلان عن تقرير حقوقي يتهم السلطات المصرية بارتكاب "جرائم حرب" في فض اعتصاميين للاسلاميين في اب/اغسطس 2013.