'رسائل من اليرموك' يلتقط معاناة اللاجئين

رسائل إنحازت للحياة في مواجهة الموت

دمشق - يشارك الفيلم الفلسطيني رسائل من اليرموك للمخرج رشيد مشهراوي في المسابقة الرسمية "المهر الطويل" في مهرجان دبي السينمائي الدولي في دورته الحادية عشر.

ويصور "رسائل من اليرموك" جوانب من الحياة اليومية بين الجوع والموت والدمار في هذا المخيم الذي تحاصره القوات السورية النظامية في دمشق، ليقدم عينة عن المأساة السورية المستمرة منذ اعوام.

وقال رشيد مشهراوي "هي رسائل مخيم التُقطت في لحظات بالغة التعقيد، رسائل إنحازت للحياة في مواجهة الموت، لحظات حب في زمن الحرب، وإنشغالات اللاجئين بسؤال الوطن والمنفى.

هي حكاية في حكاية ما زالت تروى من خلال صور ثابتة وأخرى متحركة، مرّة محكية، ومرّة مرئية، مليئة بهم وعنهم، مرسومة بالأمل في حياة أفضل. رسائل يكتبها شريط سينمائي بلغة وثائقية تشبه الحياة".

ويسلط الفيلم الضوء على جزء من معاناة عشرات الاف المحاصرين في مخيم اليرموك ويوثق يوميات حياتهم في ظل الحصار والجوع والموت والحب والامل من خلال الشخصيات الرئيسية في الفيلم.

وعبر نيراز سعيد مساعد المخرج المحاصر في مخيم اليرموك عن اهمية العمل المشترك الذي يسلط الضوء على الوطن والشتات.

ويجسد الفيلم اهمية الفن والثقافة في مواجهة التحديات التي يعاني منها المحاصرين في اليرموك وفلسطين.

وعبر عبدالسلام ابوعسكر منتج الفيلم عن سعادته لمشاركة فيلم رسائل من اليرموك في المسابقة الرسمية لمهرجان دبي السينمائي.

واشار ابوعسكر الى الصعوبات التي واجهت فريق العمل خلال تصوير وانتاج الفيلم ومنها انقطاع الكهرباء في المخيم بشكل متواصل واقتصارها على ساعات معدودة مما شكل صعوبة في التواصل الفني والتقني بين طواقم الفيلم.

ويعرض مهرجان دبي السينمائي الدولي برنامج "الاصوات الخليجية" حيث يقدم فيه أفضل وأبرز الإبداعات السينمائية الإماراتية والخليجية ضمن جهوده الرامية إلى دعم وترويج السينما الخليجية في العالم.

وتتصدر الإمارات قائمة الدول المشاركة بأفلام تتضمن فيلم التحريك القصير "مطرقة ومسامير" للمخرج حمد العور الذي يناقش بشكل فلسفي الصراع بين القوي والضعيف، بينما يتناول "بنت النوخذة" لمخرجه خالد المحمود العلاقة بين شاب وجدته، فيما يدور "الفزعة" لسعيد الظاهري حول مغامرات رجل عالق في الصحراء، ويسلط "بني آدم" الضوء على علاقات متشابكة بين الاثرياء والفقراء.

وقال مسعود أمرالله آل علي المدير الفني لمهرجان دبي السينمائي الدولي: "تأتي مبادرة "أصوات خليجية" لتجسد استراتيجية مهرجان دبي السينمائي الدولي الهادفة إلى جعل الحدث منصة عالمية تتيح للمجتمع الدولي التعرف على حضارتنا الغنية، من خلال مشاهدة أعمال خليجية متميزة".

واضاف "يشكّل البرنامج أيضاً فرصة لمخرجينا الخليجيين لعرض أعمالهم أمام نخبة من المتخصصين الذين يقدرون الفن ويشجعون إنتاج الأفلام في المنطقة، ورأينا أهمية توسيع البرنامج ليشمل الأعمال السينمائية من المنطقة، وبالتالي توفير إطلالة أكثر شمولاً على السينما الخليجية، وعلى الرغم من الاختلافات البسيطة التي تميّز كل دولة من دول الخليج، إلا أنه تجمعنا الكثير من العادات والتقاليد والثقافات المتشابهة".

ويقدم مهرجان دبي السينمائي في دورته الحادية عشرة التي انطلقت الأربعاء وتستمر ثمانية أيام 118 فيلما سينمائيا من 43 بلدا بينها 55 تقدم في عرض عالمي ودولي أول ليثبت المهرجان أنه لا زال الأقوى والأوسع تأثيرا بين مهرجانات المنطقة.

ومنح دبي السينمائي الاربعاء جائزة "تكريم إنجازات الفنانين" إلى الفنان المصري نور الشريف للاحتفاء بمسيرته السينمائية الاستثنائية وأدواره الراسخة في الذاكرة العربية.

كما تم تكريم نجمة الأغنية الهندية آشا بوسلي تقديرا لمسيرتها الفنية الزاخرة والتي قدمت فيها ما يزيد على 12 ألف أغنية دخلت في أكثر من 850 فيلما هنديا على مدى 81 عاما.