الحزن يخيم على مسابقة ملكة جمال العالم

بناء مدرسة تحمل اسمها

واشنطن - تتنافس 121 شابة في لندن للفوز الاحد بلقب ملكة جمال العالم، لكن جريمة قتل ملكة جمال هندوراس تلقي بظلالها على دورة العام 2014 الحزينة.

فقد قتلت ماريا خوسيه ألفارادو (19 عاما) وشقيقتها صوفيا ترينيداد ألفارادو البالغة من العمر 23 عاما بالرصاص وعثر على جثتيهما على ضفاف نهر في اليوم الذي كان من المفترض أن تسافر فيه ماريا إلى لندن للمشاركة في مسابقة ملكة جمال العالم المقررة الاحد.

واوقف أربعة أشخاص في اطار هذه القضية ووضعوا في الحبس، من بينهم المشتبه فيه الرئيسي بلوتاركو أنطونيو رويث حبيب صوفيا ترينيداد.

وحضرت المشاركات في ملكة جمال العالم اللواتي وصلن إلى لندن مراسم لإحياء ذكرى ماريا.

وصرحت جوليا مورلي رئيسة المسابقة "نحن منهارون"، آملة أن يساهم حفل التتويج "في بناء مستقبل أفضل" .

ومن المفترض أن تقصد حاملة اللقب هندوراس بعد تتويجها للإشراف على بناء مدرسة تحمل اسم الملكة المقتولة.

وسينظم حفل تتويج ملكة جمال العالم للعام 2014 في مركز "إكسيل" في لندن على ضفاف نهر تيمز.

واستعدادا للحفل النهائي، شاركت الشابات الـ121 اللواتي يطمحن إلى تسلم التاج من الفيليبينية ميغان يانغ في عدة حفلات وعروض. وهن زرن جامعة أكسفورد بدعوة من نادي "أكسفورد يونيين" العريق للنقاشات الذي لبت دعواته شخصيات كبيرة، مثل ألبرت آينشتاين والأم تيريزا.

وحرصت الشابات خلال هذا اللقاء على إقناع المستمعين إليهن بأنه في وسعهن المساهمة في حل بعض المشاكل التي تعصف بالعالم.

وصرحت ميغان يانغ وعيناها تدمعان أن ملكات الجمال لا يطمحن إلى "إنقاذ العالم برمته"، بل "أجزاء صغيرة منه".

وقالت إليزابيث سفريت ملكة جمال الولايات المتحدة من جهتها إن صاحبة لقب ملكة جمال العالم "ليست من المشاهير، بل هي تؤدي دور سفيرة".

وأضافت الشابة التي نوهت إلى أنها التقت بالرئيسين الأميركيين السابقين جورج بوش وجيمي كارتر أن "ملكة جمال العالم تجلب التغيير. وهي ترصد المشاكل وتجد حلولا لها".

ويرجح المراهنون أن تفوز باللقب الجنوب افريقية رولين ستروس البالغة من العمر 22 عاما والتي تدرس الطب. وهي تتقدم بالتالي في المراهنات على ملكة جمال بريطانيا كارينا تيريل والهندية كويال رانا.

ولا شك في أن الجمال يبقى المعيار الأساسي في هذه المسابقة، لكن ينبغي أيضا على المتنافسات تقديم مشروع خيري. فقد دربت ملكة جمال صربيا فريقا من ذوي الإعاقات الجسدية على رياضة كرة اليد، في حين أسست ملكة جمال الهند جمعية لرفع الوعي في أوساط أولاد مدن الصفيح على أهمية غسل الأيدي.

وقد أسست مسابقة ملكة جمال العالم في لندن سنة 1951 تحت اسم "مسابقة البيكيني". وخلال الدورة الأولى منها، توجت على عرش الجمال السويدية هيكي هاكانسون التي اختيرت من بين 25 مشاركة.

وقد سطع نجم عدة مشاركات سابقات، في السينما مثل الأميركية هالي بيري التي وصلت إلى المرحلة النهائية سنة 1986 وفازت بجائزة "أوسكار" أفضل ممثلة سنة 2009، فضلا عن ملكة جمال العالم لسنة 1994 الهندية آيشواريا راي التي أصبحت نجمة بوليوودية.

وتعد مسابقة ملكة جمال العالم أقدم من مسابقة ملكة جمال الكون المزمع عقدها في الولايات المتحدة.

وبصورة إجمالية، تضم فنزويلا أكبر عدد من حاملات لقب ملكة جمال العالم (6 ملكات) تليها الهند وبريطانيا بالتساوي 5 ملكات.