حملة اعتقالات في صفوف إعلاميين مقربين من غولن

غولن في 'حرب اعلامية' على طريقة اردوغان

اسطنبول - ذكرت تقارير اعلامية أن الشرطة التركية داهمت قناة تلفزيونية وصحيفة مقربتين من رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن يوم الأحد واعتقلت عددا من الأشخاص وذلك بعد يومين من بدء الرئيس رجب طيب اردوغان حملة جديدة على أنصار غولن.

وقالت قناة الخبر التلفزيونية إن الشرطة شنت حملة مداهمات متزامنة في عدة أماكن بمدينة اسطنبول وأقاليم تركية واعتقلت عدة أشخاص من بينهم مسؤول تنفيذي كبير في قناة تلفزيونية مقربة من كولن.

وكولن واردوغان خصمان لدودان.

وقالت تقارير اعلامية إن مذكرات اعتقال صدرت بحق 32 شخصا.

وهتف حشد أمام صحيفة زمان في اسطنبول "لا يمكن اسكات الصحافة الحرة" في حين ألقى أكرم دومانلي رئيس تحرير الصحيفة كلمة أمامهم نقلها التلفزيون على الهواء مباشرة متحديا الشرطة.

وتأتي المداهمات بعد عام من تحقيقات فساد استهدفت الدائرة المقربة من اردوغان وقال الرئيس التركي إنها مؤامرة للإطاحة به دبرها "هيكل مواز" من أنصار غولن. وينفي غولن الحليف السابق لاردوغان تلك المزاعم.

وأدى التحقيق الذي تكشف بعد مداهمات نفذتها الشرطة في 17 ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي إلى استقالة ثلاثة وزراء ودفع اردوغان إلى القيام بما وصف بأنها حملة تطهير في أجهزة الدولة حيث نقل الآلاف من أفراد الشرطة ومئات القضاة وممثلي الادعاء من أماكنهم.