الإمارات تدعو العرب إلى 'التفكير المبكر' إزاء التحولات المتسارعة

'بدأنا مبكرا'

دبي - دعا نائب الرئيس الإماراتي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم السبت حكومات الشرق الأوسط إلى الاستثمار في معرفة المستقبل و"التفكير المبكر" في وقت تمر فيه المنطقة بتحولات متسارعة.

وقال الشيخ محمد بن راشد قبيل افتتاح "المنتدى الاستراتيجي العربي" في دبي "ان جميع السياسيين والاقتصاديين والمفكرين مطالبون بالبحث دائما عن إجابة السؤال عن المستقبل وما يحمله من تغيرات"، بحسب ما نقلت عنه وكالة أنباء الإمارات.

وتشارك في المنتدى الاستراتيجي العربي نخبة من المفكرين والخبراء والشخصيات العربية والعالمية بهدف استشراف وبحث مستقبل العالم والمنطقة سياسيا واقتصاديا خلال العام 2015 .

وأضاف الشيخ محمد الذي يتولى ايضا منصبي رئيس الوزراء وحاكم دبي "إن جزءا من الاستثمار في المستقبل هو الاستثمار في معرفة هذا المستقبل وتعديل الأدوات والخطط بناء على ذلك. وللنجاح في هذا العالم المتغير نحتاج دائما لرؤية واضحة وراسخة طويلة المدى وخطط مرنة ومتغيرة ومواكبة على المدى القريب".

وقال ايضا ان بلاده اليوم لها ثقلها الاقتصادي والسياسي في المنطقة والعالم "لأننا بدأنا مبكرا في دراسة المستقبل وما يحمله من تغيرات مما ساعدنا بشكل كبير على اتخاذ الكثير من القرارات والسياسات الصحيحة ضمن رؤية طويلة المدى لتحقيق الرفاهية لشعبنا".

وتابع قائلا "اليوم نحن ضمن جوار إقليمي أكثر تعقيدا واقتصاد عالمي أكثر ترابطا وعالم تقني أسرع تغيرا من أي وقت مضى ولذلك تتضاعف الحاجة للاستثمار بشكل أكبر في معرفة المستقبل والاستعداد لكافة متغيراته".

وأكد "ان منطقتنا العربية مقبلة على تغيرات اقتصادية وسياسية واجتماعية متسارعة خلال الفترة المقبلة وأن الحكومات ستكون مطالبة ببناء سياسات مرنة لاستيعاب التغييرات الاجتماعية واستراتيجيات مختلفة لتجاوز التحديات الاقتصادية وحكمة كبيرة لعبور الاختناقات السياسية".

وسيشكل المنتدى فرصة استثنائية لقراءة أوضاع العالم وواقع العالم العربي وفقا لرؤية صناع القرار من كبار السياسيين والاقتصاديين وقادة الاعمال والباحثين والمفكرين من مختلف أنحاء العالم والوقوف على آرائهم في الاولويات الاستراتيجية لتحسين هذه الاوضاع خلال عام 2015 ورصد أفضل الحلول للتغلب على التحديات المحتملة.

وتمر منطقة الشرق الاوسط منذ حوالي اربع سنوات بأحداث سياسية كبرى في سياق ما يسمى بالربيع العربي. وتشهد المنطقة اليوم حالة سياسية وأمنية حرجة، لا سيما في العراق وسوريا ومصر واليمن.