'الدولة الإسلامية'.. تنظيم إرهابي أقرب الى دولة

زيادة التوحش لزرع خوف بلا نهاية

بيروت - يرى عبد الباري عطوان في كتابه الأخير "الدولة الإسلامية: الجذور.. التوحش.. المستقبل" أن تنظيم الدولة الإسلامية أقرب إلى الدولة فعلا منه إلى تنظيم إرهابي فحسب.

ورأى أن التنظيم تبنى أسلوب العنف الزائد أو "التوحش" عمدا من أجل إرهاب أعدائه وسحقهم نفسيا. وقال إن الولايات المتحدة لم تؤسس الدولة الإسلامية.

وأضاف أن ارتكاب المجازر والوحشية ليس حكرا على الإسلاميين بل هو سمة رهيبة عرفها التاريخ عند المسيحيين والمسلمين وغيرهم.

وأبدى عطوان خوفه من أن تمتلك الدولة الإسلامية أسلحة كيماوية لأنها من ضمن مفهومها بتبني "الوحشية" ستكون مسرورة باستعمال مثل هذه الأسلحة. ورأى أن الدولة الإسلامية لن تختفي قريبا وأنها ستعمل على التوسع وستخلف على الأرجح تنظيم القاعدة في العالم بعد أن تفرعت عنه هي وتنظيم النصرة الإسلامي قبل أن يدب الخلاف بينهما.

وتحدث الكاتب الفلسطيني عن الشخصية المميزة التي يتمتع بها قائد الدولة الإسلامية أبوبكر البغدادي الذي أعلن نفسه خليفة للمسلمين.

وعبد الباري عطوان كاتب وصحفي عربي فلسطيني الأصل ومحلل سياسي معروف عربيا وعالميا.

أسس صحيفة "القدس العربي" في لندن وترأس تحريرها حتى فترة قريبة وهو الآن رئيس تحرير جريدة "رأي اليوم" العربية.

وجاء كتابه في 239 صفحة كبيرة القطع وصدر عن دار الساقي في بيروت. وتألف الكتاب من مقدمة وأحد عشر فصلا وفهرس للأعلام وآخر للأماكن.

وعناوين فصول الكتاب تلقي نظرة عامة على محتوياته والعناوين هي (هيكلية الدولة ورجالها)، و(أبو بكر البغدادي)، و(الجذور العراقية)، و(الدولة الإسلامية في سوريا: الخلفية)، و(جوهر القوة: الوهابية.. السعودية.. أمريكا والدولة الإسلامية)، و(استراتيجية التوحش)، و(المقاتلون الأجانب في الدولة الإسلامية)، و(الدولة الإسلامية ضد القاعدة .. الأخوة الأعداء)، و(إعلام التوحش وأهدافه)، و(الغرب والإسلام)، و(مستقبل الدولة الإسلامية).

وكتب عطوان خلاصة وافية لآرائه التي وردت في الكتاب وذلك تحت عنوان (مقدمة لا بد منها).

أورد الكاتب قول هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة "الدولة الإسلامية ليست دولة وليست إسلامية" وقال إننا إذا "تأملنا جذور هذه الظاهرة وتطورها السريع نكتشف أنها أقرب إلى "الدولة" من كونها تنظيما عابرا للحدود.

"فهذه المرة الأولى ومنذ مئات السنين تقريبا يستطيع تنظيم السيطرة بالكامل على مساحة جغرافية في حجم دولة بريطانيا... وتحت حدود جديدة منذ معاهدة سايكس بيكو... وهي حدود قابلة للتمدد مثلما فعلت كل الدول التي توسعت".

أضاف أن تنظيم الدولة الإسلامية لم يكن "نسخة جديدة من تنظيم القاعدة وإنما يشكل نموذجا مختلفا من حيث الأيديولوجية والنشأة والأولويات. فتنظيم القاعدة حصر أولوياته في محاربة الغرب والولايات المتحدة بالذات وإخراج قواتها من الجزيرة العربية... بينما أراد تنظيم الدولة (الإسلامية) استغلال حالة الانهيار الذي تعيشه المنطقة وضعف الحكومات المركزية وتعاظم التدخلات العسكرية الغربية... وتعاظم الاستقطاب الطائفي... لإقامة دولة وفق مقاساته الأيديولوجية".

وقال إن الولايات المتحدة "لم تؤسس تنظيم الدولة الإسلامية في اعتقادنا... ولكنها خلقت الحاضنة لقيام التنظيم بسبب سياساتها التدميرية والعدائية للعرب والمسلمين من خلال اجتياحها العراق أولا ومن خلال حلفائها في بغداد ودول خليجية وعربية عديدة".

ومضى يقول "ربما لا نبالغ إذا قلنا إن الرؤوساء العرب هم الذين بدوأ في التمهيد العملي والعقائدي واللوجستي للدولة الإسلامية سواء جاء ذلك بمحض الصدفة أو نتيجة خطة محكم".

وتحت عنوان "جيل مختلف" تحدث عن مقاتلي الدولة الإسلامية فقال إنه صحيح أن نسبة كبيرة من مقاتلي هذه الدولة هم "من الشباب الإسلامي المتحمس المتطلع للشهادة وإقامة الدولة الإسلامية النموذج في تطبيق الشريعة ولكن الصحيح أيضا أن عقولا إسلامية جبارة انضمت إلى صفوفها أيضا تعلمت في جامعات غربية في مختلف المجالات العلمية والشرعية والاقتصادية والإعلامية والأدبية".

وتحت عنوان "شخصية غريبة" تحدث عن البغدادي "وكيفية صعود نجم هذا الرجل الغامض الهاديء المبتعد عن الأضواء وقليل الكلام".

وفي الفصل الثالث تحدث عن (انشقاق النصرة عن الدولة) فقال إنه في عام 2011 أرسل البغدادي أمير الدولة الإسلامية في العراق آنذاك وبالتشاور مع أيمن الظواهري زعيم القاعدة الشيخ أبومحمد الجولاني إلى سوريا لتأسيس جماعة جهادية هناك للقتال من أجل إسقاط النظام.

وتعززت مكانة جبهة النصرة وأعلن البغدادي سنة 2012 ومن جانب واحد أن الدولة الإسلامية في العراق وجبهة النصرة قررتا الاندماج في تنظيم واحد تحت اسم الدولة الإسلامية في العراق والشام. وما لبث الانقسام الأيديولوجي بين الجبهتين وبين البغدادي والظواهري أن بدأ يطفو على السطح.

وقال "استراتيجية جبهة النصرة كانت أقل تشددا من نظيرتها في الدولة الإسلامية وتقوم وفق نظرية تقول إن الشريعة الإسلامية يمكن تطبيقها بشكل تدريجي... الدولة الإسلامية في العراق والشام أصبحت أكثر تشددا من أبومصعب الزرقاوي (زعيم القاعدة في بلاد الرافدين) نفسه في طائفيتها غير المتسامحة مطلقا مع المذاهب الأخرى وتطبيقها المتشدد جدا للشريعة الإسلامية وأحكامها".

وفي الفصل السادس تحدث عن (استراتيجية التوحش) فقال إن هذا "التوحش ليس بالأمر الجديد. فعلى مر العصور قامت جماعات من الرجال خلال أزمنة الحروب بممارسات تعتبر... ليس فقط عملا إجراميا بل أيضا على أنها مؤشر إلى جنون القائمين بها. والواقع أن معظم الأمم والإمبراطوريات قامت على بحور من الدماء وبنتيجة أعمال عنف رهيبة وأفعال شنيعة.

"العنف البالغ القسوة الذي تقوم به الدولة الإسلامية متعمد مقصود.. بل هو معرّف عنه.. بحسب ما جاء في دراسة "إدارة التوحش" عام 2004. كاتب الدراسة أبوبكر ناجي أحد منظري تنظيم القاعدة.

وهو يقول "إن إدارة التوحش هي مرحلة تطورية في بناء الدولة والأمة كما أنها طبيعة إنسانية... زيادة توحش المجاهدين ستؤدي إلى ارتفاع سمعة المجاهد ومنزلته عبر موجات من العمليات التي ستملأ قلوبهم (الأعداء) بالخوف وهذا الخوف سيكون بلا نهاية".

ويرى أن للقاعدة والدولة الإسلامية أهدافا تبدو متطابقة ويمكن توقع وحدة استرتيجية بينهما في المستقبل "إذا ما وافق أيمن الظواهري (زعيم تنظيم القاعدة الحالي) على تجرع سم أداء البيعة لأبوبكر البغدادي"

ويرى مراقبون ان كتاب عطوان هو مرجع مهم لمعرفة الحركات الإسلامية الجهادية عامة.