أول متجر إلكتروني في العالم تحت الماء من سوني

يقاوم التغير المناخي

ابوظبي – افتتحت "سوني" أول متجر إلكتروني في العالم تحت الماء بدبي بعد أن انتشرت العديد من التسريبات عن تصميمه المبتكر ومفهومه غير التقليدي.

ومتجر "اكسبيريا أكوا تيك" يقبع تحت الماء على مسافة خمسة أمتار تحت سطح البحر ومحاط بجزر العالم.

وأوضحت الشركة العملاقة أن المتجر الجديد ينفرد بتصميمه المعماري الفريد الذي يتحدى التغير المناخي تحت أعماق البحار.

ويقدم المتجر لزواره فرصة تجربة أحدث تقنيات التكنولوجيا من سوني للاتصالات النقالة واكشاف أجهزة سلسلة اكسبريا التي تشمل الهواتف الذكية والاجهزة اللوحية والإكسسوارات المعروضة بطريقة مبتكرة بحيث تبرز خصائصها المقاومة الماء.

وأكد سبيروس غوستيوس، مدير التسويق في سوني للاتصالات المحمولة في الشرق الأوسط وأفريقيا على حرص الشركة الدائم على اعتماد مفاهيم الابتكار في التصميم وتطبيق فلسفة تجسيد الأناقة والإبداع في كل المنتجات، ويتضح ذلك في إطلاق المتجر الذي "من خلاله سيتم منح العملاء تجربة تفوق توقعاتهم".

وبداخل المتجر يمكن رؤية بعض المنتجات المضادة للماء، والتي تعمل بشكل طبيعي، وطبعاً هذا المتجر ليس متجراً بمعنى الكلمة، بمعنى آخر، لا يوجد مكان للمحاسبة أو بطاقات مسبقة الدفع، إنما يرتكز على اشباع شغف هواة المغامرة.

والمتجر عبارة عن صحن مقلوب مزوّد بالأكسجين حتى يتمكن الزوار من التنفس بداخله، ويستوعب تقريباً ثمانية أشخاص بمعدات الغطس.

وأكبر التحديات التي تواجه "اكسبيريا أكوا تيك" كيفية إبقائه تحت سطح البحر، وهو على شكل قبة ويحوي غازاً بداخله.

ولذلك اعتمدت شركة "سوني" أوزانا وثقالات تسحب القبة للأسفل وتبقيها في مكانها دون صعودها للأعلى.

وكانت شركة سوني اعلنت أن الهواتف المضادة للماء والخدش والغبار تصدرت مبيعات الهواتف الذكية خلال الفترة الماضية.

وافادت المجموعة العملاقة إن إنتاج هذه الهواتف المتميزة جاء بعد أبحاث تسويقية ودراسات أثبتت لجوء العديد من مستخدمي الهواتف الذكية إلى شراء العديد من الإكسسوارات والإضافات التي تمكنهم من حماية هواتفهم، مثل شراء شاشات بديلة لحمايتها من الخدش.

كما يلجأ المستخدمون الى البحث عن الأغطية الخارجية المنيعة والتي تحافظ على هيكل الهاتف من أي صدمات خارجية او كسور أو انثناءات خلال سقوطه، ومع ذلك لا يتم الوصول إلى درجة الحماية القصوى التي تحصن الجهاز من أي مخاطر يتعرض إليها.

وأعلن رافي نيكولا رئيس قطاع الهواتف الذكية بشركة سوني أن شركته لا تخشى هوتف غلاكسي الجديدة المقاومة للماء، قائلا: "إن سوني أول من بدأت الهواتف المضادة للماء".

وتتميز هواتف سوني بمقاومتها الشديدة للمياه، حيث يمكن وضعت بعمق متر في الماء لفترة طويلة، بينما الهواتف المنافسة لا يمكنها تجاوز مدة 30 دقيقة كحد أقصى تحت الماء.

وكشفت شركة سوني النقاب عن هاتفها الذكي "إم 2 أكوا" المزود بوظيفة حماية إضافية لمقاومة الماء ومنع توغل الغبار والأتربة داخل الجهاز.

وتصل قدرة الهاتف الجديد على البقاء تحت الماء لمدة 30 دقيقة على عمق 1.5 متر دون أن يتضرر.