حكم مشدد بالسجن لوزير دعاية مرسي في قضية فساد مالي

الحكم مدعوم بغرامة مالية كبيرة

القاهرة ـ أصدرت محكمة مصرية الخميس حكما يقضي بمعاقبة وزير الإعلام الاسبق صلاح عبدالمقصود (غيابيا) بالسجن المشدد 10 أعوام لإدانته بالإضرار بالمال العام بما قيمته 48 مليون جنيه.

وقضت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار حسن أحمد حسانين ايضا بمعاقبة رئيس قطاع الهندسة الاذاعية باتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري عمرو عبدالغفار الخفيف (محبوس احتياطيا) بالسجن المشدد 10 سنوات بنفس تهمة عبدالمقصود.

وأدانت المحكمة كلا منهما بالإضرار بالمال العام جراء سماحهما بوجود سيارات للبث الفضائي المباشر تابعة للتلفزيون المصري في محيط اعتصام جماعة الإخوان المسلمين بمنطقة (رابعة العدوية) شرقي القاهرة.

وأفادت تحقيقات النيابة العامة أن الوزير السابق ورئيس قطاع الهندسة الإذاعية، صمما على استمرار تواجد سيارات البث بمحيط التظاهرات، على نحو تسبب في استيلاء المعتصمين عليها يوم 3 يوليو/حزيران لاستخدامها في نقل وبث التظاهرات، وإتلافها لاحقا الأمر الذي ألحق أضرارا جسيمة بملك للدولة.

وأظهرت التحقيقات في هذه القضية أن عبدالمقصود "استغل عمدا موقعه الوظيفي وكونه منتميا لجماعة الإخوان المسلمين لإرسال 6 سيارات مجهزة ومخصصة للبث الفضائي المباشر في محيط اعتصام \'رابعة العدوية\'، لنقل فعاليات الاعتصام على مدار الساعة".

وأكدت التحقيقات ومعاينة النيابة التي أجريت لمنطقة \'رابعة العدوية\' في أعقاب فض الاعتصام هناك، أن بعضا من تلك السيارات المخصصة للبث الفضائي المباشر تم حرقها وإتلاف البعض الآخر والاستيلاء على المعدات الفنية بها، على نحو تسبب في إلحاق خسائر تتجاوز 40 مليون جنيه.

وكانت النيابة المصرية العامة أحالت المتهمين للمحاكمة الجنائية بعدما أسندت اليهما تهمة "ارتكاب جرائم العدوان على المال العام بتربيح الغير منافع من أعمال وظيفتهما دون وجه حق والإضرار عمدا بأموال ومصالح جهة عملهما ضررا جسيما".

وفضلا عن اتهامه بالعديد من وقائع إهدار المال العام والفساد في وزارة الإعلام خلال الفترة التي ادارها فيها، اتهم الوزير السابق أيضا بـ"التحريض على العنف ومهاجمة مؤسسات الدولة والاشتراك فى جماعة إرهابية مسلحة بالمخالفة للقانون".

وظهر وزير الإعلام المصري السابق صلاح عبدالمقصود (المتهم الرئيسي) في مقاطع فيديو منشور على شبكة الإنترنت، وهو على منصة رابعة العدوية يوم 10 يوليو/حزيران أي بعد اسبوع من بدء استخدام أجهزة البث التابعة للتلفزيون الرسمي المصري، وعلى المقطع شعار لإحدى القنوات الفضائية، ما يعني أن هذا التلفزيون استعمل على غير وجه حق أجهزة التلفزيون المصري لنقل مشاهد الاحتجاجات من ميدان رابعة.

وفي الحكم الذي صدر الخميس أن المحكمة غرّمت كل من عبدالمقصود والخفيف معا مبلغا قدره 3.5 مليون دولار أميركي، كما ألزمتهما برد مبلغ مماثل وإحالة الدعوى المدنية الى المحكمة المدنية المختصة لنظرها والفصل فيها.

وكشف مصدر أمني مصري أن الإنتربول جدد نشراته الحمراء للخارج لاستعادة "صلاح عبد المقصود"، مباشرة بعد صدور حكم بسجنه 10 سنوات.

وأضاف المصدر أن الإنتربول لا يكف عن ملاحقة الهاربين لقطر وتركيا والعديد من الدول الأخرى من جماعة الإخوان والمتورطين فى قضايا تمس أمن الوطن والمطلوبين لدى جهات التحقيق لحين مثولهم أمام الجهات المعنية والتحقيق معهم فيما اقترفوه من جرائم يعاقب عليها القانون، وأن هناك سلسلة من النشرات سيتم إرسالها خلال الأيام المقبلة بأسماء القيادات الإخوانية الهاربة وعلى رأسهم صلاح عبد المقصود.