السعودية تميط اللثام عن هوية منفذي الهجوم الإرهابي على المواطن الدنماركي

قوات الأمن توجه ضربة جديدة للمتشددين

الرياض - اعلنت وزارة الداخلية السعودية الخميس القبض على ثلاثة مواطنين قالت انهم من مؤيدي تنظيم الدولة الاسلامية بتهمة اطلاق النار على دنماركي في احد شوارع الرياض في نوفمبر/تشرين الأول.

وقال المتحدث الامني باسم الوزارة في بيان نقلته وكالة الانباء السعودية ان "الجناة أقدموا على ارتكاب جريمتهم تأييدا لتنظيم الدولة الاسلامية الإرهابي وتدربوا على ذلك قبل تنفيذ الجريمة بأسبوعين، وفي اليوم المحدد التقوا وباشروا ترصد خروج المجني عليه من مقر عمله ومباغتته بإطلاق النار عليه وإصابته إصابات مباشرة الا انه نجا".

وذكر البيان ان احد الموقوفين الثلاثة اطلق النار، والثاني كان يقود السيارة فيما قام الثالث بتصوير الاعتداء.

ومطلع كانون الاول/ديسمبر، نشر موقع اعلامي مرتبط بتنظيم الدولة الاسلامية شريط فيديو يظهر اطلاق نار على مواطن دنماركي من قبل "انصار" التنظيم في السعودية. واكدت الدنمارك ان احد مواطنيها اصيب باطلاق نار في الرياض في 22 تشرين الثاني/نوفمبر.

وبثت شريط الفيديو ومدته نحو ثلاث دقائق على مواقع التواصل الاجتماعي مؤسسة البتار الاعلامية بعنوان "عمليات انصار الدولة الاسلامية في بلاد الحرمين"، في اشارة الى السعودية.

ويعرض الفيديو مقطعا لشخص يطلق النار من نافذة مقعد خلفي لسيارة على سائق سيارة بيضاء على الطريق السريع في منطقة صحراوية. ويقول الشريط ان سائق السيارة البيضاء هو المواطن الدنماركي "ثوماس هوبنر".

واصيب هوبنر اثناء خروجه بسيارته من مقر عمله باحدى الشركات في طريق الخرج في ضواحي الرياض.

وفي تشرين الاول/اكتوبر الماضي قتل سعودي يحمل الجنسية الاميركية كان يعمل في شركة للدفاع زميله الاميركي واصاب اخر في الرياض، في اول هجوم دموي على غربيين في المملكة منذ موجة العنف التي شنها تنظم القاعدة بين 2003 و2006.

ومنذ ايلول/سبتمبر، تشارك السعودية والامارات والاردن والبحرين في الحملة التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا، ما يثير مخاوف من عمليات انتقامية في المملكة.

وتشارك الدنمارك الى جانب استراليا وبلجيكا وبريطانيا وكندا وفرنسا وهولندا في حملة مماثلة ضد تنظيم الدولة الاسلامية في العراق. والسعودية هي واحدة من بين 11 دولة تشكل تحالفا دوليا للحرب على تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وفي سوريا.