جمهور دبي السينمائي يرحب بنجمي مصر والهند

سعيد بتكريمه في دبي بجانب مطربة هندية

ابوظبي - افتتح مهرجان دبي السينمائي دورته الحادية عشرة الأربعاء بتكريم لمصر والهند وبحضور إماراتي واسع، وشكل وقوف الفنانة الهندية آشا بوسلي صاحبة أكثر من ثلاثين ألف أغنية في مئات الأفلام الهندية لتغني في افتتاح الدورة التي تكرمها، لحظة جميلة جداً.

فقد أنشدت الفنانة المولودة العام 1933 بسنواتها التي تجاوزت الثمانين وبثوبها الهندي الأبيض بالهندية كلمات رددها معها الحاضرون، وهي أسرت لهم أن "دبي تحتل مكانة هامة في قلبي".

وصفق الجمهور بحرارة كبيرة أيضا لنجم السينما المصرية نور الشريف الذي كرم أيضا بـ"جائزة إبداعات الفنانين" في المهرجان، وقال عقب تسلمه الجائزة "لقد عملت في 171 فيلماً في حياتي"، واعتبر الشريف الذي يشارك في هذه الدورة من مهرجان دبي السينمائي بفيلم يحمل عنوان "بتوقيت القاهرة"، أن "الدنيا غريبة" موضحاً أنه تسلم أول جائزة دولية خلال مسيرته الفنية في نيودلهي بالهند "وأنا اليوم سعيد جداً أن أكرم في دبي بجانب مطربة هندية".

وقد وضعت الدورة الحادية عشرة لمهرجان دبي السينمائي تحت شعار "السينما حياتي"، وقبل ذلك على السجادة الحمراء كان تركيز على نجوم الخليج الذين حضر عدد كبير منهم، بينما حضر من مصر إضافة إلى النجم المكرم نور الشريف وميرفت أمين كل من يسرا ولبلبة وخالد أبوالنجا.

أما من سوريا فقد حضر كمال سليمان وسليم أبوجبل وسوزان نجم الدين ومن لبنان المطربان جاهدة وهبة ووليد توفيق الذي كانت له أدوار في السينما المصرية.

ومن نجوم العالم حضرت النجمة البريطانية إيميلي بلانت المشاركة في فيلم "إن ذي وودز" الذي سيختتم المهرجان وهو من إخراج روب مارشال.

وتقدم هذه الدورة من مهرجان دبي 115 فيلماً من 43 بلداً وبـ35 لغة 55 منها تقدم في عرض عالمي ودولي أول ليثبت المهرجان مرة جديدة قوته وحضوره كـ"منصة لإطلاق المواهب العربية والدولية".

ويرأس لجنة تحكيم مسابقة المهر العربي للأفلام الطويلة المخرج والمنتج الأميركي لي دانييلز، ويشارك فيها أربعة أعضاء بينهم المخرجة اللبنانية نادين لبكي والمخرج الجزائري مالك بن إسماعو. وتشارك في عضوية لجنة تحكيم الأفلام القصيرة المخرجة الفلسطينية شيرين دعيبس.

وتضم مسابقة المهر للأفلام الطويلة 14 فيلماً منها الروائي والوثائقي من الإمارات ولبنان والأردن والمغرب وسوريا واليمن والجزائر والعراق وفلسطين، وبين الأفلام ثمانية أعمال وثائقية أطلق عليها المهرجان "غير روائي".

أما مسابقة المهر للفيلم العربي القصير فتضم 15 فيلماً، بينما تضم تظاهرة "ليال عربية" 14 فيلماً مخرجوها من العرب في المهجر أو من الأجانب الذين صوروا العالم العربي.

وبعد الافتتاح عرض فيلم "ثيري أوف أفيرثينغ" حول عالم فيزياء يعاني من مشاكل صحية كبيرة لكنه يحقق طموحاته العلمية والفيلم مقتبس عن مذكرات جين هوكينغ التي كتبت قصة زوجها العالم الشهير ستيفن هوكينغ.

وتبدو هذه الدورة عموماً الأكثر "إماراتية" لناحية حضور الفيلم الإماراتي المتمثل بأربعة أفلام طويلة، ثلاثة منها روائية وواحد وثائقي، فضلا عن 7 أفلام قصيرة.

ويشتمل المهرجان على عدد من العروض الافتتاحية للسينما العالمية، بجانب تظاهرة "الليالي العربية" التي تضم أعمالاً هامة مثل فيلم المصري داوود عبدالسيد "قدرات غير عادية" والفيلم الروائي الطويل الأول للبحريني محمد راشد بو علي وفيلم "بتوقيت القاهرة" لأمير رمسيس من بطولة نور الشريف وميرفت أمين.