دبي السينمائي يصغي لأصوات خليجية

علاقة الاثرياء بالفقراء في 'بني آدم'

أبوظبي – يعرض مهرجان دبي السينمائي الدولي برنامج "الاصوات الخليجية" حيث يقدم فيه أفضل وأبرز الإبداعات السينمائية الإماراتية والخليجية ضمن جهوده الرامية إلى دعم وترويج السينما الخليجية في العالم.

وتتصدر الإمارات قائمة الدول المشاركة بأفلام تتضمن فيلم التحريك القصير "مطرقة ومسامير" للمخرج حمد العور الذي يناقش بشكل فلسفي الصراع بين القوي والضعيف، بينما يتناول "بنت النوخذة" لمخرجه خالد المحمود العلاقة بين شاب وجدته، فيما يدور "الفزعة" لسعيد الظاهري حول مغامرات رجل عالق في الصحراء، ويسلط "بني آدم" الضوء على علاقات متشابكة بين الاثرياء والفقراء.

أما في فئة الأفلام الوثائقية، فيناقش الفيلمان الإماراتيان "شيخ الجبل" و"مشروع أمل" موضوعان مختلفان تماماً.

وفي الفيلم الأول يسلط ناصر اليعقوبي الضوء على جوهر الرجل الإماراتي، بينما تناقش أسماء أحمد وعائشة محمد المهيري قضية مدمني المخدرات الذين يتعين عليهم مواجهة المجتمع بعد الخروج من السجن.

ومن المشاركات الخليجية الأخرى في البرنامج فيلم "الواقعية أفضل" لداوود وياسر الكيومي من عُمان، ويقدّمان من خلاله قصة رجلين على حافة الهاوية.

ومن الكويت يصور فيلم "تناقضات" للمخرج مقداد الكوت مجموعة من القضايا والتناقضات الاجتماعية.

ومن المملكة العربية السعودية يناقش فيلم "مطر" لعبد الله آل عيّاف مبدأ الربح والخسارة، فيما يطرح خالد المحمود من قطر في فيلم "إرهاب – سياحة" قضايا دولية من وجهة نظر زوجين شابين.

وأخيراً يعرض "تقويم شخصي" للمخرج بشير الماجد عمق الأزمة السياسية الداخلية في العراق.

ويأتي هذا البرنامج ليضيف بُعداً جديداً على الأفلام الإماراتية ومجالا للأفلام الخليجية التي بدأت تحذو التجربة الإماراتية السابقة في إنتاج الأفلام القصيرة، والتي لطالما حرص ضيوف المهرجان على متابعتها.

وتضم لأعمال أفلاماً وثائقية وقصيرة لمواهب سينمائية من قطر والكويت وسلطنة عُمان والمملكة العربية السعودية.

وقال مسعود أمرالله آل علي المدير الفني لمهرجان دبي السينمائي الدولي: "تأتي مبادرة "أصوات خليجية" لتجسد استراتيجية مهرجان دبي السينمائي الدولي الهادفة إلى جعل الحدث منصة عالمية تتيح للمجتمع الدولي التعرف على حضارتنا الغنية، من خلال مشاهدة أعمال خليجية متميزة".

واضاف "يشكّل البرنامج أيضاً فرصة لمخرجينا الخليجيين لعرض أعمالهم أمام نخبة من المتخصصين الذين يقدرون الفن ويشجعون إنتاج الأفلام في المنطقة، ورأينا أهمية توسيع البرنامج ليشمل الأعمال السينمائية من المنطقة، وبالتالي توفير إطلالة أكثر شمولاً على السينما الخليجية، وعلى الرغم من الاختلافات البسيطة التي تميّز كل دولة من دول الخليج، إلا أنه تجمعنا الكثير من العادات والتقاليد والثقافات المتشابهة".

ويقدم مهرجان دبي السينمائي في دورته الحادية عشرة التي انطلقت الأربعاء وتستمر ثمانية أيام 118 فيلما سينمائيا من 43 بلدا بينها 55 تقدم في عرض عالمي ودولي أول ليثبت المهرجان أنه لا زال الأقوى والأوسع تأثيرا بين مهرجانات المنطقة.

ومنح مهرجان دبي السينمائي الدولي الاربعاء جائزة "تكريم إنجازات الفنانين" إلى الفنان المصري نور الشريف للاحتفاء بمسيرته السينمائية الاستثنائية وأدواره الراسخة في الذاكرة العربية.

كما تم تكريم نجمة الأغنية الهندية آشا بوسلي تقديرا لمسيرتها الفنية الزاخرة والتي قدمت فيها ما يزيد على 12 ألف أغنية دخلت في أكثر من 850 فيلما هنديا على مدى 81 عاما.

وقدمت المطربة الهندية لسينما بوليوود عبر صوتها العذب أكثر من 12 آلاف أغنية تلألأت بها مشاهد أكثر من 850 فيلماً على مدى 81 عاماً.

وافتتح فيلم "نظرية كل شيء" للمخرج البريطاني جيمس مارش الدورة الحالية من مهرجان دبي وهو من نوع السيرة الذاتيةويتناول حياة أعظم عقل إنساني لا يزال على قيد الحياة وهو عالم الفيزياء الفلكية ستيفن هوكينغ.

وتحدى مكتشف \'الثقوب السوداء\' ومؤلف \'موجز تاريخ الزمن\' تكهنات الأطباء المتشائمة وبلغ عامه الحادي والسبعين رغم اصابته بشلل كلي بسبب مرض التصلب الجانبي الضموري.

وقد دمج المهرجان هذا العام بين الافلام الوثائقية والافلام الروائية العربية ضمن منافسة واحدة للحصول على جوائز "المهر العربي" التي بات لها لجنة تحكيم واحدة.